آخر تحديث: نوفمبر 10, 2018 - 3:02 م

وزير الاتصال والثقافة يكشف: 320 صحيفة إلكترونية لاءمت وضعيتها من أصل 784


وزير الاتصال والثقافة  يكشف:  320 صحيفة إلكترونية لاءمت وضعيتها من أصل 784
نوفمبر 10, 2018 - 2:46 م

انعقد صباح يوم أمس الجمعة، الملتقى الوطني للصحافة الإلكترونية بالمغرب، تحت شعار “أية خدمات للصحافة الإلكترونية في الظل التغيرات المجتمعية؟”، وذلك بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط.
وحضر هذا الملتقى الإعلامي، وزير الاتصال والثقافة، محمد الأعرج، ووزير العدل محمد أوجار، ومصطفى الخلفي، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة.
وخلال تدخله أوضح وزير الاتصال والثقافة، محمد الأعرج ، أن الصحافة الإلكترونية في المغرب، تميزت خلال الست سنوات الأخيرة، بطابع تصاعدي ، ويتجلى ذلك من خلال التطور المطرد للصحف الإلكترونية. فبداية من سنة 2012 لم يكن المغرب يتوفر على صحف رقمية، لكن عددها أصبح وإلى حدود الأسبوع الأول من نونبر 2018 يصل إلى 784 صحيفة إلكترونية 320 منها بادرت إلى ملائمة وضعيتها القانونية.
من جهته، شدد وزير العدل، السيد محمد أوجار على ضرورة البحث عن توازن دقيق بين منظومة الحقوق ومنظومة الحريات من أجل إيجاد، بتوافق مع المهنيين وكل حساسيات المجتمع، الإجابات التي ترسخ الحريات والتي تؤمن للدولة وللمواطن ولكل المتدخلين الحق في حماية حقوقهم.
في هذا الإطار، دعا السيد أوجار، إلى بلورة استراتيجيات ومقترحات عملية لإخضاع الممارسات الصحفية إلى أخلاقيات تحميها من التجاوزات.
من جانبه، أكد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد مصطفى الخلفي، على أنه بالرغم مما حققته الصحافة الإلكترونية من تطور إلا أنه لازالت تواجه تحديات تتعلق بالنمو الاقتصادي وأخلاقيات المهنة وتحديات تحول العالم الرقمي إضافة إلى التكوين.
وأشاد السيد الخلفي بدور الصحافة الإلكترونية كفاعل أساسي في التنوع الثقافي واللغوي وفي الترافع حول القضية الوطنية وكذا تطور منتوج السمعي البصري.
من جهته ، ركز رئيس المجلس الوطني للصحافة، السيد يونس مجاهد على صلاحيات المجلس الوطني للصحافة التي يستمدها من القانون والتي تتجاوز إصدار العقوبات لتشمل تنظيم القطاع في شموليته.وبمجرد تناول السيد نورالدين مفتاح الكلمة بصفته كرئيس للفدرالية المغربية لناشري الصحف حتى ضجت القاعة بالاحتجاجات من طرف بعض ناشري الصحف الالكترونية الذين صرخوا في وجهه بكونه لا يمثلهم،واستمرت الاحتجاجات لعدة دقائق، حاول خلالها رئيس الفدرالية تدارك الموقف ومحاولة التدخل من جديد معلنا أنه لا يمثل المؤسسات الغير مهيكلة وأن له في الكلام بالنسبة للهيئات التي يمثلها ، وأمام الهرج والمرج الذي ساد القاعة بعد تبادل التهامات بين الطرفين تدخل مسير الجلسة من أجل رفعها الى حين تهدئة الأوضاع.
عاد بعدها المعوون لتتبع مداخلتين، همت الأولى التأطير القانوني للصحافة الإلكترونية بالمغرب ، والثانية قراءة نقدية لمدونة الصحافة والنشر.
وتضمن هذا اللقاء، أربع ورشات، تم خلالها، مناقشة المحاور التالية : الصحافة الإلكترونية المغربية وسؤال الأخلاقيات، صناعة المضمون السمعي البصري في الصحافة الإلكترونية، النموذج الاقتصادي للصحافة الإلكترونية والمقاولة الصحافية الإلكترونية بالمغرب.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS