ميديا لايف " محمدية لايف " جريدة إلكترونية شاملة بالمحمدية | Media Live

آخر تحديث: ديسمبر 27, 2022 - 8:04 ص

المحمدية …موازين القوى تنقلب رأسا على عقب داخل مجلس جماعة بني يخلف


المحمدية …موازين القوى تنقلب رأسا على عقب داخل مجلس جماعة بني يخلف
ديسمبر 26, 2022 - 8:21 م

انعقدت زوال يوم الخميس الماضي بقاعة الاجتماعات بمقر جماعة بني يخلف بالمحمدية وتحت الرئاسة الفعلية لرئيس المجلس المنتمي لحزب الإستقلال،  وبحضور ممثل السلطة المحلية في شخص الباشا ،  دورة إستتنائية  تضمنت نقطتين :  الأولى تتعلق بالدراسة و المصادقة على مشروع ميزانية السنة المالية 2023، والثانية الدراسة والمصادقة على احداث مجموعة جماعات ترابية تعنى بجمع النفايات.

وأهم ما ميز هذه الدورة  هي حضور 27 مستشارا من أصل 30 ،  وغياب  3 مستشارين عن حزب الإستقلال وهم بوشرى لكميري وسميرة بولعيد وموسى الشعيبي لأسباب غير معروفة ، وكذلك قيام المستشار مصطفى الزان المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة والمتحالف مع حزب التجمع الوطني للأحرار ، بالكشف عن فضيحة  مدوية من العيار الثقيل في وجه الجميع ، حين أمد ممثل السلطة المحلية بلائحة تضم أسماء أعوان عرضيين أغلبهم  أشباح،  لكنهم يتوصلون برواتبهم من بينهم والد المستشار العمراني  نور الدين المنتمي لحزب الرئيس ،وهو ما أدى إلى نوع من التلاسن بين هذا المستشار من جهة  ،  والمستشارين  أمين العطواني المنمي لحزب الحمامة  ومصطفى الزان المنتمي لحزب  الجرار  من جهة أخرى واللذان  استنكرا  هذه الخروقات ،المثمتلة في تشغيل أعوان عرضيين في قطاع النظافة دون أن يضهر لهم أي أثر على أرض الواقع .

هذه الدورة عرفت انقلابا جدريا داخل المجلس،   بعد أن أصبحت المعارضة هي الأكثر ثمتيلية برجوع  المستشار رضوان الشرقي المنتمي لحزب الحمامة للمجلس وحضوره لأول دورة ، بعد حكم قضائي نهائي  صدر لصالحه في ملف طعن ، ليحل مكان شقيقه عبد الإله الشرقي المنتمي لحزب الرئيس ، ولذلك فقد أدت عملية التصويت على النقطتين معا برفضهما ب 16 مستشارا مقابل 11 مستشارا ، وأوجه الغرابة أن من بين الرافضين مستشار منتمي لحزب الرئيس وهو رشيد لعوينتي ،  كما أن مناقشة النقطة  الأولى المتعلقة  بالدراسة و المصادقة على مشروع ميزانية السنة المالية 2023،  قد عرفت فقط أدراج بنود المداخيل التي تم رفض المصادقة عليها  بالأغلبية المذكورة ، مما جعل الرئيس يمتنع عن إدراج بنود النفقات للتصويت  عليها، بمبرر أن رفض المصادقة على المداخيل يعفيه من ذلك .

وأعرب عدد من الحاضرين في تصريحات متفرقة لموقع ” ميديا لايف ” ، أن عمالة المحمدية ووزارة الداخلية أصبحتا مطالتان بالتدخل العاجل لتصحيح الأوضاع داخل المجلس،  بعد أن أصبحت المعارضة هي الأكثر ثمتيلية ولو بحضور المستشارين الثلاثة ، لكون المعارضة أصبحت حاليا مشكلة من 16 مستشارا ضد 14 ، وأن الجميع ما زال ينتظر عودة مستشارة أخرى التي كانت نجحت مع رضوان الشرقي في تمتيلية النساء أي ستصبح الأغلبية مشكلة من 17 عضوا ضد 13 ، هذ إن ظل المستشارون المنتمون لحزب الإستقلال متماسكون فيما بينهم ، إد أن غياب 3 مستشارين من حزب الرئيس عن الحضور،  اعتبره الخاضرون نوع من المساندة الخفية للمعارضة،  وأن التحاقهم بالمعارضة ما هي إلا مسألة وقت لتصبح جماعة بني يخلف في كف عفريت ،بسب أخطاء متعمدة أو مؤامرة حسب البعض،  شارك فيها القائد السابق لقيادة بني يخلف ومسؤول بعمالة المحمدية وبعض رؤساء مراكز الفرز ، والهدف من ذلك هو قطع الطريق عن حزب الحمامة لترأس المجلس بعد أن تأكد فوزه بالأغلبية في الإستحقاقات الأخيرة ، وثثمثل هذه الأخطاء أو المؤامرة في إعطاء الفوز ل عبد الإله الشرقي المنتمي لحزب  الميزان،  بدل شقيقه رضوان الشرقي المنتمي لحزب الحمامة بعد أن حصلا على نفس الأصوات ، حيت أن القانون واضح في هذه الحالات،  وهو منح الفوز للأصغر سنا وهو رضوان الشرقي ( الحمامة )  وليس للأكبر سنا وهو عبد الإله الشرقي ( الميزان )  ، ولم يجد المسؤولون من حل لهذه الكارثة سوى التضحية بموظف بالعمالة ككبش للفداء،   علما أن هذا الأخير لم يكن ينفد سوى أوامر رؤسائه وبالتالي فإن وزارة الداخلية مطالبة بفتح تحقيق ليس في قضية التزوير بجماعة بني يخلف ومن يقف من ورائها ،  بل  رد الإعتبار للموظف الذي اتهم ظلما وعدوان حين كان مشرفا على مصلحة الانتخابات .





اترك تعليقاً

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram
.