ميديا لايف " محمدية لايف " جريدة إلكترونية شاملة بالمحمدية | Media Live

آخر تحديث: يوليو 4, 2016 - 11:31 ص

وزارة العدل مطالبة بالتدخل : ضحية يتحول إلى متهم بالمحمدية


وزارة العدل مطالبة بالتدخل : ضحية يتحول إلى متهم بالمحمدية
يوليو 4, 2016 - 11:31 ص

 

طالب محمد غنامي القاطن بحي الوحدة بمدينة المحمدية  من وزير العدل والحريات العامة ، بفتح تحقيق في الشكاية التي رفعها لوكيل الملك بالمحمدية ضد قائد الملحقة الرابعة بالمحمدية  ، بعد أن اكتشف دفاعه خلال إحالة  ملف القضية يوم الخميس الماضي على قاضي التحقيق بأنه أصبح متهما بتهمة الرشوة، وأضاف المشتكي في شكايته ،أنه وبعد استمرار  تعرضه لسلة من الإبتزازات المالية من طرف قائد المقاطعة الرابعة،  والتي وصلت في مجملها ل28.500  درهم،  تمت  على دفعات بسبب قيامه بمخالفة في البناء مثمتلة في إضافة طابق علوي، وكذلك تعرضه لعدة مضايقات من طرف القائد الذي كان يحل بمنزله رفقة دوريات بدعوى هدم الطابق العلوي،  علما يضيف المشتكي أن محضر المخالفة قد أحيل على عمالة المحمدية  ، ومع ذلك فقد استمر القائد في ابتزازه بمبرر إيجاد تخريجة لمشكلته  ،  وحين طالبه   صديق القائد  المسمى ( ع،خ ) بإرسال مبلغ مالي إضافي  للقائد عن طريق ” وفا كاش ” بطلب من هذا الأخير،  لكونه  يتواجد في مدينة الصويرة وفي حاجة لمبلغ مالي  ،كلف المشتكي  ابنه الذي يتوفر على هاتف ذكي للقيام بهذه المهمة،   مع تسجيل كل المكالمات الهاتفية التي قد تجري بين ابنه وصديق للقائد سماه بالوسيط  أومع القائد كذلك ،  وقام المشتكي بإدماج كافة المكالمات الهاتفية في قرص مدمج وأرفقها  بشكاية لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية  معززة كذلك بوصل المؤسسة البنكية يحمل مبلغا ماليا قدره مليون سنتيم  الذي أرسل للقائد ،  وأحيلت الشكاية  على مصلحة الشرطة القضائية بالمحمدية التي استمعت  لكافة  الأطراف،  حيت ظهر تناقض واضح في تصريحات القائد والوسيط ، فبعد أن صرح القائد بأن المبلغ الرسل إليه من طرف ابن المشتكي يعود لصديقه ( ع،خ ) ،نفى هذا الأخير أية علاقة له بالمبلغ المالي ، وأضاف المشتكي أن كل الحجج الموضوعة بالملف وكل التناقضات بين القائد والوسيط التي تدينه قد  دهبت سدى،  بعد أن وجد نفسه قد أصبح متهما بالرشوة  حسب قول دفاعه من طرف النيابة العامة بالمحمدية ، موضحا بأن جريمة الرشوة تكون مقابل خدمة يستفيد منها الراشي ،فما هي الخدمة التي كان سيسِديها له القائد؟ علما أن تسجيل محضر مخالفة البناء  قد مر عليه أزيد من سنة .

والتمس المشتكي من وزير العدل إرسال لجنة لتقصي الحقائق وهو مستعد لتزويدها بكافة المعطيات والحجج ،وذلك من أجل إنصافه من الظلم والحيف الذي لحقه،ومن أجل وضع حد لتجاوزات بعض رجال السلطة كقائد المقاطعة الرابعة الذي كان موظفا بسيطا قبل ترقيته لخليفة قائد ونرأسه للمقاطعة الرابعة بالمحمدية ،حيت أصبح بقدرة قادر يملك مجموعة من العقارات بالمحمدية ،لم يتمكن مجموعة من القياد النزهاء من تحقيقها، مشيرا كذلك بأن القائد لما كان خليفة بجماعة الشلالات قد توبع كذلك في ملف آخر يتعلق بالارتشاء والابتزاز.





اترك تعليقاً

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram
.