آخر تحديث: يوليو 8, 2018 - 12:19 م

“صعقة ” مائية تصيب عدد من تجار المحمدية


“صعقة ” مائية تصيب عدد من تجار المحمدية
يوليو 7, 2018 - 8:18 م

حقيقة أن الجميع يعلم أن كلمة “الصعقة” تعني في المفهوم العام تعرض شخص لصعقة كهربائية، لكن العنوان المذكور أعلاه والذي نعتبره مجازيا وليس مزاجيا، قد ينطبق شيئا ما على مجموعة من تجار المحمدية،الخاضعين لضريبة ” الباتانت”،الذين صعقوا بالفعل من الزيادة المهولة والصاروخية التي فرضتها عليهم شركة ( ليدك ) بالمحمدية في مادة الماء الصالح للشرب ابتداءا من فاتح يونيو المنصرم بزيادة 340 %, باتفاق مع السلطة المفوضة ووزارة الداخلية وولاية جهة الدارالبيضاء – سطات ،حسب تصريحات بعض التجار لموقع ( ميديا لايف )، وبهذه الزيادة تحول ثمن الشطر الأول من 2,6 درهم الى 11,26 درهم ،أما الشطر الثاني فقد حدد ثمن استهلاكه في 16,48 درهم.
هذه الزيادة حسب المتضررين،ستزيد في تشديد الخناق على أعناقهم، في ظل خضوهم لضراءب مرتفعة وغير مقننة،ولا تعتمد على معايير ملموسة،كذلك في وجود أسواق عشواءية التهم أصحابها الفضاءات الفارغة،والممرات والطرقات ،ووصل اكتساحها لأبواب العديد من المحلات التجارية القانونية التي أصبحت على حافة الافلاس،كذلك في ظل وجود مجموعة من الأسواق الكبرى المعروفة وطنيا التي نبتت كالفطر بمدينة المحمدية رغم صغر مساحتها ،وحاصرت المدينة من الشمال والجنوب ، و استوطنت العديد منها بكافة الأحياء كالعاليا والقصبة والمنطقة السفلى.
التجار الذين ضاقوا درعا بكل هذه الضربات الموجعة التي يتلقونها من كل حدب وصوب،يلملمون حاليا صفوفهم من أجل اتخاد مجموعة من القرارات النظالية السلمية،من اجل اسماع صوتهم للجهات المعنية من أجل التدخل واعادة الأمور الى نصابها.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS