آخر تحديث: يونيو 12, 2019 - 9:57 ص

المحمدية …. شاب يطيح بأخطر امرأة مختصة في سرقة المحلات التجارية


المحمدية …. شاب يطيح بأخطر امرأة مختصة في سرقة المحلات التجارية
يونيو 12, 2019 - 9:57 ص

تمكنت بديهية أحد الشبان من الإطاحة بأفراد عصابة إجرامية، مكونة من رجلين وامرأتين مختصة في سرقة المحلات التجارية، بعد أن تمكن من الأمساك من امرأة وصفت بأخطر امرأة في سرقة المحلات التجارية فيما حررت برقية بحث في حق الباقين .
كانت الأمور تسير بشكل عادي بحي الأمل الزهور بالمحمدية يوم السبت الماضي، صمت عادي يخيم على الحي ، مواطنون يسيرون في اتجاهات مختلفة ، وزبناء يدخلون أو يخرجون من بعض المحلات التجارية من أجل التبضع ، فجأة تتوقف سيارة أمام محل تجاري ، ويترجل منها سيدتين ورجل باستثناء السائق الذي ظل جالسا أمام مقود السيارة، ولج جميعهم المحل التجاري الذي يبدوا أنهم اختاروه بعناية بعد عملية رصد وترصد ، حيت كان من يتواجد بهذا المحل التجاري شاب نيابة عن والده، الذي غادر المحل لقضاء غرض ما .
اتجه الرجل نحو تلاجة وشرع في فحصها وهو يستفسر عن ثمنها ، فيما اهتمت إحدى المرأتين بزربية وشرعت في تقليبها من كل الاتجاهات، ولم تكن هذه التصرفات سوى محاولة لتشتيت أنظار وتفكير الشاب، ففي هذه اللحظة تمكنت المرأة الثانية في غفلة من الشاب بسرقة زربية ثمنها يقدر 1800 درهم، ونقلتها إلى السيارة، لكن الشاب تمكن من رؤيتها في آخر اللحظات ليسارع إلى القبض على رفيقتها التي كانت في طريقها نحو السيارة، ويشرع في الصراخ بينما كانت المرأة تحاول التملص منه عبر استعمال أظافرها حيت تسببت له في بعض الخدوش في وجهه، في تلك الأثناء كان السائق رفقة زميله والمرأة الأخرى قد تمكنا من الفرار، بينما تمكن بعض المواطنين والتجار من شل حركة المرأة .
بعد مرور لحظات تفاجئ الجميع بعودة السيارة التي كان على مثنها أفراد العصابة ، وقام أحدهما برمي الزربية من النافذة على أمل أن يتم إطلاق سراح المرأة،لكن كان أحدهم قد ربط الاتصال بمصلحة الأمن ، حيث حضرت عناصر من الشرطة القضائية وقامت باعتقال المرأة ،وفتح تحقيق معها كشف عن كونها من دوي السوابق العدلية الكثيرة وهي حديثة الخروج من السجن كما أفضى إلى التعرف على هوية زميلتها القاطنة بالدارالبيضاء، والتي كانت تمارس عمليات بيع بعض الأثات بسوق حي المسيرة بمنطقة مولاي رشيد بالدارالبيضاء ، والتي اختفت عن الأنظار، ليتم تحرير برقية بحث في حق شأنها شأن رفيقيها أي السائق ومرافقه، فيما تم تقديم المرأة المعتقلة للمحكمة لمتابعتها وفق المنسوب إليها.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS