وظهرت الحفرة، السبت، بشكل مفاجئ في منطقة تييرا أماريلا في منطقة أتاكاما، شمالي تشيلي. ووصفت الصحيفة الحفرة بـ”المخيفة”، مشيرة إلى اعتقاد البعض بأنها أعمق من 198 مترا، حيث لا تزال تكبر، بحسب السلطات التي باتت في حالة من القلق الشديد.

وأظهرت لقطات فيديو صورتها طائرات مسيرة حجم العمق السحيق للحفرة، الأمر الذي حيّر الخبراء أيضا. وتقع الحفرة في منطقة تعدين مناجم شركة كندية. وأرسلت السلطات خبراء إلى المنطقة، بعدما تلقت تنبيها من الخدمة الوطنية للجيولوجيا والتعدين بشأن الحفر. وقال مدير الخدمة ديفيد مونتينيغرو: “هناك مسافة هائلة، حوالى 200 متر (بين السطح والقاع)”. وأضاف: “لم نكتشف أي مواد هناك، لكننا لاحظنا وجود الكثير من المياه”.

وسيطرت حالة من القلق على التشيليين الذين يعيشون في الجوار، بعد أن علموا بأن الحفرة لا تزال تتسع. وقال رئيس البلدية، كريستوبال زونيغا: “تلقينا السبت شكوى من أحد المواطنين بشأن ظهور حفرة بالقرب من بلدتنا من ناحية منجم ألكاباروسا”. وأضاف زونيغا: “نحن قلقون، نظرا إلى أننا محاطون برواسب المناجم والأعمال الجوفية التي تعمل تحتنا”. ومع ذلك، لا يوجد أن تأكيد رسمي حاليا بأن هذه الحفرة ناتجة عن نشاطات المناجم القريبة.