آخر تحديث: نوفمبر 15, 2018 - 8:04 م

التفاصيل الكاملة لجريمة قتل بطل مغربي ..ببني يخلف نواحي المحمدية


نوفمبر 15, 2018 - 7:44 م

لقي البطل المغربي   في رياضة  “الفول كونتاكت  ” و ” الكينك بوكسين ” أيمن البالغ من العمر 17 سنة حتفه مساء يوم أمس الأربعاء،  على يد شاب يقطن بجواره  بدوار لخمورة بجماعة بني يخلف بالمحمدية ، بعد أن وجه له هذا  الأخير طعنة غادرة على مستوى القلب،  لم تترك له أي أمل في النجاة،  حيث لفظ أنفاسه بعد مرور بضعة لحظات على الحادث، وذلك  بسبب حقد دفين كان يكنه القاتل للضحية .

وحمل مجموعة من سكان الدوار في تصريحات متفرقة لموقع ” ميديا لايف “،   مسؤولية مقتل البطل المغربي لرجال الدرك الملكي بالمركز الترابي بني يخلف التابع لسرية الدرك الملكي بالمحمدية ، بسبب تقاعسهم في القيام بمهامهم، وتواطؤهم  المكشوف مع عائلة القاتل،  التي لم  يتخذ في حقها أي إجراء  قضائي رغم الشكايات العديدة التي رفعها سكان الدوار،  اما بشكل فردي أو جماعي من بينها عريضة وقعها أزيد من 70 من ساكنة الدوار،وهو ما شجع العائلة المكونة من الأم وشقيقتها والقاتل إلى التمادي في طغيانها وجبروتها،  مما  جعل أغلب السكان يهابونها ، بل الأخطر من ذلك أنها أصبحت تجر العديد من الأبرياء نحو القضاء بسبب شكايات كيدية،  تلقى كل الترحيب لدى رجال الدرك الملكي بني يخلف حسب تصريحات السكان ، كان  أخرها الزج برجل متزوج في السجن قضى على اتره 8 أشهر ظلما وعدوانا قيد الاعتقال الاحتياطي قبل أن تتم تبرئته  المحكمة من التهمة لانعدام الأدلة، بعد شكاية كيدية تقدمت بها ضده والدة القاتل  اتهمته فيها باغتصاب ابنتها البالغة من العمر 6 سنوات، وقد قام السكان  بتنظيم وقفتين احتجاجيتن اليوم الخميس ومساء يوم أمس الأربعاء أمام المركز الترابي للدرك الملكي للتنديد بهذا التقاعس.

وفي الوقت الذي أشاد فيه مجموعة من السكان في تصريحات متفرقة لموقع ” ميديا لايف ” بالأخلاق العالية التي كان يتمتع بها الهالك ،ويضهر ذلك من خلال الحشود الهائلة التي حضرت من الدوار وبعض المدن المغربية من أجل  توديع جثمانه مساء اليوم الخميس  لمواراته التراب بالمقبرة ، فعلى النقيض من وصف مجموعة من السكان عائلة القاتل بالعدوانية وخالقة المشاكل لسكان الدوار،  مما جعلهم يطالبون بترحيلها أو ترحيلهم من الدوار.

يشار أن الهالك حصل على ميدالية فضية في الأسبوع الماضي وقبلها بثلاثة أشهر بثلاث ميداليات ذهبية في إحدى المسابقات التي نظمتها الجامعة المغربية لهذه الرياضة،  وكان سيسافر إلى الجزائر الأسبوع المقبل لثمثيل المغرب في الألعاب العربية ، لكن يد الغدر وضعت حدا لطموحه تاركة عائلته تعيش لوعة  الظلم والألم  والفراق .





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS