آخر تحديث: ديسمبر 17, 2018 - 11:41 ص

من هو المسؤول عن وضع ” ليضوضانات ” بطريق المصباحيات بالمحمدية


من هو المسؤول عن وضع ” ليضوضانات ” بطريق المصباحيات بالمحمدية
ديسمبر 17, 2018 - 11:38 ص

استنكر العديد من السائقين الدين يمرون عبر الطريق المؤدية للمصباحيات بالمحمدية في اتجاه الرباط أوالدارالبيضاء ، اقدام أشخاص مجهولين على وضع مطبات ” لي ضوضان ” فوق الطريقين بجوار الموقع الذي كان يعرف سابقا بمزبلة المحمدية.وذلك بطريقة وصفت بالعشوائية خصوصا ، أنه لا توجد علامات دالة على تواجد هده ” الضوضانات “، وهو ما يجعل أغلب عجلات وسائل النقل ترتطم بها خصوصا في الليل حيت يستحيل رؤيتها مما يساهم في الحاق خسائر بالعديد من أجزاء وسائل النقل.


واستغرب العديد من السائقين انجاز هذه ” الضوضانات ” دون مبررات تذكر، لكون الطريق لا يسلكها المارة أو أنها تشكل خطورة لهم وحتى لمختلف وسائل النقل، لكن بعض العارفين بخبايا الأمور قالوا أن الهدف من وضع هذه ” الضوضانات ” التي أنجزت ليلا بدون ترخيص من الجهات المعنية كوزارة التجهيز أو جماعة المحمدية، هو إرغام السائقين على تخفيف سرعتهم من أجل الانتباه للمشروع السكني المحاذي لمكان ” الضوضانات ” من أجل تسويق شققه ، خصوصا أن المشروع قد أثار مجموعة من التساؤلات مند تشييده، لأنه بني بجوار المزبلة السابقة التي مازالت عصارات مياها تبدو للعين المجردة بأحد الحفر المجاورة للمشروع ، ليبقى السؤال المطروح هو أين سيصرف هذا المشروع مياهه العادمة؟، خصوصا أنهم لم يشاهدوا ربطه بمجاري الصرف الصحي، ليبقى التخوف من احتمال صرفها بمياه وادي المالح الذي يمر على بعد أمتار معدودة من المشروع وأن حدث ذلك فتلك ستكون مصيبة كبرى.
وطالب العديد من السائقين بتدخل الجهات المعنية لإزالة هذه المطبات، ومتابعة كل من يساهم في تخريب الممتلكات العمومية ،ولو تكون الطريق أنجزت من طرف صاحب المشروع ، وذلك في أطار رخص الأستتناء التي أصبحت مبررا للتلاعب على القوانين، من أجل قيام المستفيدين منها بمجموعة من الخروقات والتجاوزات في مجال بناء العقارات بمختلف أشكالها وأنواعها، ولو فوق أراضي فلاحية أو عارية لم يكن أحد يتخيل في يوم ما أنها ستخضع للبناء.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS