آخر تحديث: يوليو 22, 2018 - 7:56 م

هل سقط مخبرا الشرطة بالمحمدية ضحية لحرب عصابات المخدرات


هل سقط مخبرا الشرطة بالمحمدية ضحية  لحرب عصابات المخدرات
يوليو 22, 2018 - 4:58 م

أدانت الهيئة القضاية بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية في حالة اعتقال يوم الجمعة الماضي ، كل من بوشعيب لحبيق وزميله موسى بالمنسوب إليهما وقضت في حقهما بسنتين سجنا نافدة وغرامة مالية قدرها 20 ألف درهم من أجل حيازة المخدرات و الاتجار فيها.
وحسب تصريحات والد المتهم بوشعيب لحبيق ،فان ابنه وزميله موسى قد أنكرا جملة وتفصيلا في كافة مراحل التحقيق سواء لدى الضابطة القضائية أو أمام النيابة العامة وهيئة المحكمة حيازتهما للمخدرات أو الاتجار فيها ، وهي الأقوال التي يرددها مجموعة من معارف وأصدقاء بوشعيب وموسى .لكنه حسب قولهم من من الصعب إثبات ذلك أمام المحكمة ،
وقد أجملت مجمل التصريحات التي حصل عليها موقع ” ميديا لايف ” من لدن مجموعة من أصدقائهما ومعارفهما أنهما بالفعل كانا مخبران للعديد من الأمنيين بالمحمدية منذ سنوات خلت أي حين ربط بوشعيب صداقات مع بعض الأمنيين حين كان يمارس مهنة مصور متجول ،وقد ساهما في إلقاء القبض على مجموعة من مروجي المخدرات بمدينة المحمدية ،لكن لم يعرف عنهما الاتجار في المخدرات أو حيازته وهما يستدلان في هذا الصدد بالوضعية الاجتماعية المزرية التي يعيشان فيها والتي لا تتناسب مع وضعية مروجي المخدرات ، خصوصا أن بوشعيب لحبيق قد شوهد في السنة الماضية قبل يوم واحد من عيد الأضحى وهو في حالة نفسية مهزوزة يبحث عن من يساعده في شراء كبش العيد ، وأوضح هؤلاء أن بوشعيب وزميله قد سقطا ضحية لبارون مخدرات معروف بمدينة المحمدية والنواحي الذي يزود مجموعة من المروجين للمخدرات بالجملة لبيعها بالتقسيط والصادر في حقه مجموعة من مذكرات البحث على الصعيد المحلي والوطني، وأن هذا البارون قد توصل بشكايات من بعض مروجي المخدرات التابعين له حول الابتزازات التي يتعرضون لها من طرف بوشعيب وزميله وهو ما جعلهم ينصبون لهم فخا كاملا متكاملا عبر دس كمية من المخدرات والكيف بداخل السيارة وأكياس بلاستيكية تحتوي على أوراق مالية مغربية من مختلف العملات من أجل الأيحاء لمن يعتقلهم بأنها عائدات من بيع المخدرات ، اضافة الى عدم وجود أي شخص تقدم بصفته كضحية لابتزازاتهم.وحسب نفس المصادر فان بوشعيب لحبيق قد تعرض لاعتداءات داخل سجن المحمدية من طرف بعض المسجونين الذين اتهموه بكونه الواقف وراء اعتقالهم.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS