آخر تحديث: يوليو 15, 2018 - 7:36 م

منحرطوا ودادية ” أطلنتيك بيش ” بالمنصورية ينظمون وقفة احنجاجية بسبب ضبابية المشروع


منحرطوا ودادية ” أطلنتيك بيش ”  بالمنصورية ينظمون وقفة احنجاجية بسبب ضبابية المشروع
يوليو 14, 2018 - 9:35 ص

يواصل منخرطوا ودادية ” أطلنتيك بيش ” بجماعة المنصورية باقليم بن سليمان، نظالاتهم السلمية في كل اتجاه ، سواء بمكاتبة الإدارات المعنية محليا وجهويا واقليميا ،أواللجوء للقضاء ، أو عقد اجتماعات فيما بينهم أو مع عامل عمالة بن سليمان، أو اللجوء للمصالح القنصلية بأغلب دول العالم، أو تنظيم وقفات احتجاجية بجوار المشروع ، وذلك بسبب المصير السوداوي لهذا المشروع الذي مازال يتخبط في مجموعة من المشاكل ، مما جعل المنخرطين وأغلبهم من الجالية المقيمة في الخارج يحملون المسؤولية لرئيس الودادية .
عامل اقليم بن سليمان ومن خلال لجنة مشكلة من مجموعة من المصالح زارت المشروع خلال الأيام الأخيرة ، اتخذ قرارا بإزالة مجموعة من اللوحات الاشهارية سواء بالمشروع الأول أو الثاني ، وهو ما أثار حفيظة الرئيس، الذي وجه عبر شريط صوتي يتوفر موقع ” ميديا لايف ” على نسخة منه ، انتقادا لادعا لعامل اقليم بن سليمان، متهما أياه بالتدخل في شؤون بعيدة عنه، وعاد ليوجه في شريط ثاني انتقادات لبعض وسائل الأعلام التي تطرقت لمشاكل المشروع ووصفها بالجرائد الصفراء ، لكن الملاحظ وعكس شرائطه الصوتية السابقة، فقد تخلى الرئيس عن لغة التهديد والوعيد التي كان يوجها لبعض أعضاء الودادية أو ممثليها، وبدأ في استجداء المنخرطين بصوت رخيم ، ومحاولة زرع التفرقة بينهم، وهو يستدل في هذا الشأن بفقرة من التقرير الذي أنجزته اللجنة الموفدة من طرف عامل اقليم بن سليمان بخصوص احترام مواصفات البناء ، وهو ما جعل أحد المنخرطين يعقب عليه في شريط صوتي، لينبه أن المشكل ليس في مواصفات البناء بل في التماطل والمشاكل التي يتخبط فيها المشروع، وكثرة الوعود الفارغة التي كان يعد فيها المنخرطين بتسليمهم الشقق، لكن بعد مرور أربع سنوات مازال المشروع يسير بخطى السلحفاة.كما أوضح بعض المنخرطين أن تقرير اللجنة مليء بمجموعة من الملاحظات أخطرها أن الودادية تعاني من مشاكل مادية، وتحدى بعضهم أن يكون رئيس الودادية قد حصل على نسخة منه.
رئيس الودادية سبق له بدوره أن حمل مسؤولية فشل اتمام المشروع سواء في شرائطه الصوتية أو خلال جمع عام هو الأول من نوعه للمنخرطين بسبب تلكؤهم في أداء الواجبات المالية المثرتبة عليهم،
لكن هؤلاء يعتبرون هذه التبريرات واهية ولا أساس لها من الصحة ، لكون الرئيس قد اقترض ملايير الدراهم من أحد المؤسسات البنكية، وبدل أن يصبها في المشروع سيتفاجؤون بكون الرئيس قد اقتنى أراضي أخرى على بعد مسافة قريبة من المشروع الأول وشرع في تسويقها للعموم ،كما أنه يصرف أموالا تفوق ستة ملايين شهريا في عدة مجالات كالحراسة وغيرها ،قيامه على طول السنة باشهار المشروع في جريدة وطنية تستنزف بدورها أموالا باهضة من ميزانية الودادية ، كراءه لثلات مقرات للودادية في أرقى الأحياء بالدارالبيضاء بسومة كرائية يعجز عن أدائها كبار المقاولين في البناء ، رغم أن هناك مكاتب متنقلة توجد بالمشروع ، بيع بعض الشقق لأكثر من شخص ، عدم إرجاع أموال المنسحبين من الودادية رغم الشرط الواضح في العقدة، تعيين عدد من العاملين بها الذين يستخلصون أجورهم من ميزانية الودادية، اتخاد عدة قرارات بدون الرجوع الى المكتب، والدليل في ذلك أنه تحدث في الشريط الأخير عن قيامه بالغاء صفقة دخول شركة أجنبية للورش، وأضاف العديد من المنخرطين أنهم لم يكن يعرفون أن المشروع يعود لودادية لكون الرئيس كان يخفي هذه الحقائق عن العموم ، بعدم إشهار اسمها في اللوحات الشهارية ، والأكتفاء بحروف كان الجميع يعتقد أنها تخص مقاولة في البناء، والملاحظ كذلك أن الرئيس وخلال جميع أشرطته الصوتية، لا يتكلم باسم المكتب بل باسمه الشخصي وكأنه مقاول وليس رئيس ودادية .

المنخرطون مصرون على اللجوء للقضاء ، من أجل تعيين خبراء محاسباتيون للنبش في مصاريف الودادية منذ بداية المشروع إلى الآن، خصوصا أن عدة مصاريف غير مجدية بادية للعيان ، ومن أجل إثارة الأنتباه قرر المنخرطون تنظيم وقفة احتجاجية يوم الأحد القادم أمام المشروع، ولو أن الرئيس وفي خطوة تنم عن الارتباك قام بتسخير جرار لحرت المنطقة المعشوشبة التي كان المنخرطون ينظمون فيها وقفاتهم الاحتجاجية، ودعى المنخرطون كافة وسائل الإعلام المحلية والوطنية لتغطية هذه الوقفة الاحتجاجية.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS