آخر تحديث: نوفمبر 17, 2018 - 12:26 م

شكوك حول محاباة مركز الدرك الملكي بني يخلف بالمحمدية لعائلة قاتل البطل المغربي


شكوك حول محاباة مركز الدرك الملكي بني يخلف بالمحمدية لعائلة قاتل البطل المغربي
نوفمبر 17, 2018 - 12:24 م

طالب العديد من سكان دوار لخمولة بجماعة بني يخلف بعمالة المحمدية ، من القيادة العليا للدرك الملكي ،بإجراء تحقيق شامل مع كافة عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي للدرك الملكي بني يخلف بالمحمدية ، لمعرفة سر المحاباة بين بعضهم وبين عائلة قاتل البطل المغربي في رياضة” الفول كونتاكت ” و ” الكينك بوكسينك ” الذي قتل غدرا بسكين يوم الأربعاء الماضي.
وحمل والد الضحية ومجموعة من سكان الدوار جريمة القتل لعناصر مركز الدرك الملكي ببني يخلف التابع لسرية الدرك الملكي بالمحمدية ، حيث صرح والد الضحية أنه قبل وقوع الجريمة اتصل أكثر من ثلاث مرات كما هو الشأن لبعض أفراد عائلته بالدرك الملكي، من أجل التدخل في شأن النزاع القائم بين عائلته وعائلة القاتل لكن دون جدوى، ونفس الاتجاه سار عليه مجموعة من السكان، الذين يستغربون لجرجرة بعضهم أمام الدرك الملكي ببني يخلف بمجرد وضع والدة القاتل شكاية ضدهم ولو كانت كيدية ، أدت واحدة منها إلى الزج بأحد سكان الدوار في السجن بتهمة اغتصاب ابنتها البالغة من العمر 6 سنوات، قضى على أثرها 8 أشهرفي السجن الاحتياطي قبل أن يبرأه القضاء ، في الوقت الذي يلاحظون فيه نوع من التلكؤ والتماطل من طرف مركز الدرك الملكي ، بخصوص الشكايات التي يتقدمون بها كما هو الشأن بالنسبة للسلطة المحلية التي توصلت بعريضة موقعة من طرف 70 من ساكنة الدوار، ينددون ويستنكرون فيها التصرفات العدوانية لعائلة القاتل، وهو ما جعل السكان يقومون يوم الأربعاء والخميس الماضيي بتنفيد وقفة احتجاجية أمام مركز الدرك الملكي بني يخلف حيت بدل أن يتم انتداب بعض السكان من أجل الأستماع الى مطالبهم ، قام أحد الدركيين وكما عاين طاقم موقع “ميديا لايف “، بإغلاق الباب الرئيسي في وجوههم مما جعل بعضهم يقومون بخبطه بأيديهم.
وطالب العديد من السكان بإرسال لجنة من القيادة العليا للدرك الملكي قصد الاستماع لأقوالهم، وأقوال الموقعين على العريضة والذين رفعوا شكايات للدرك الملكي أو التي أحيلت عليه من المحكمة من دون أن يتم أخدها بعين الاعتبار ، وفحص المحاضر التي أنجزت لفائدة أو ضد العائلة المذكورة ، كذلك إجراء فحص على هواتفهم وهواتف أفراد العائلة المشتكى بها من أجل معرفة سبب المحاباة التي تحضى بها هذه العائلة لدى الدرك الملكي.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS