آخر تحديث: ديسمبر 17, 2015 - 7:49 م

روح الشهيد عمر بن جلون ترفرف غدا بسماء المحمدية


روح الشهيد عمر بن جلون ترفرف  غدا بسماء المحمدية
ديسمبر 17, 2015 - 7:49 م

 يحتضن مسرح عبد الرحيم بوعبيد بالمحمدية  يوم غدا الجمعة 18 دجنبر  ،  حفل إحياء ذكرى مرور أربعين سنة على وفاة المناضل ألإتحادي عمر بن جلون، والمنظم من طرف عائلة وأصدقاء الفقيد  تجت شعار ” الوطن والديمقراطية …ضد الإرهاب ، بمشاركة فعاليات سياسية وحقوقية ، كما سيحضر الحفل كذلك مجموعة من ممثلي الأحزاب السياسية ،وشخصيات ثقافية وفنية ، ووجوه اتحادية ، فيما تأكد غياب   عبدالرحيم اليوسفي عن هذا الحفل بسبب وجوده في فرنسا ،و يجهل هل وجهت الدعوة للقيادي إدريس لشكر لحضور هذا الحفل أم لا،

وسيتم خلال هذا  الحفل الذي سيكون  مناسبة  لاستحضار مناقب الفقيد  والقناعات التي كان يؤمن بها ويدافع عنها ، عرض شريط وثائقي عن حياة الشهيد عمر بنجلون، وتقديم كتاب يجمع شهادات عدد من الشخصيات حوله، كما سيعرف الحفل كلمة كل من محمد اليازغي، ومحمود بنجلون نيابة عن عائلته، ومداخلة محمد العماري، أستاذ متخصص في خطاب الحركات الإسلامية، إضافة إلى مداخلة الأستاذ حسن طارق.

وتجدر الإشارة أن الشهيد عمر بن جلون قد اغتيل سنة 1975 على يد شابان ملتحيان، في العشرينيات من العمر، ضرب معهما موعدا عبر الهاتف قرب أحد المنازل بدرب ” ميلان ” بالدارالبيضاء، حيت جرى بين الجميع حوار  بمجرد ترجله من سيارته البيضاء من نوع ( رونو16 ) لم يعرف أحد كنهه، هل هو حوار بالفعل أم أن تهديدات وجهت للفقيد بسبب بعض المقالات  التي كانت تنشر بجريدة ” المحرر ” آنداك ” الإتحاد الإشتراكي حاليا ” ، وانتهى هذا اللقاء بتلقي الشهيد لطعنات بمفك براغي ” تورنفيس ” ،على يد أحد الشبان حيت سقط المرحوم صريعا بسبب  هذه الطعنات ، وقد وجهت الإتهامات في ذلك الوقت للشبيبة الإسلامية في شخص قائدها عبد الكريم مطيع، الذي غادر البلاد نحو إحدى الدول العربية ، قبل أن يصدر بيان عن ” تنظيم إسلامي ” ،تبنى فيه العملية ، لكن أغلب السياسين والحقوقيين لم يصدقوا هدا البلاغ واعتبروه مجرد تمويه لإبعاد التهمة عن القلة الحقيقيين .





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS