آخر تحديث: أكتوبر 18, 2018 - 7:57 م

حرب الأعصاب تندلع بين رئيس مجلس جماعة المحمدية ومعارضيه نهاية دورة أكتوبر


حرب الأعصاب تندلع بين رئيس مجلس جماعة المحمدية ومعارضيه نهاية دورة أكتوبر
أكتوبر 18, 2018 - 7:57 م

لعب حسن عنثرة زوال اليوم على وثر أعصاب أغلبية المستشارين الموقعين على ملتمس إقالته ، وكانت البداية بعدم حضوره في الوقت المحدد لافتتاح الجلسة الثالثة المنعقدة زوال اليوم الخميس، رغم أنه كان حاضرا في مكتبه حيث تأخر لأحوالي أربعين دقيقة، قبل أن يدخل لقاعة الاجتماع ويعلن عن افتتاح الجلسة، وقراءة ملتمس وقعه 28 مستشارا من أجل جعل الدورة مغلقة ، ليطلب من الحضور مغادرة القاعة وسط استنكار مجموعة من الفاعلين الجمعويين.
وأفاد بعض المستشارين في تصريحات متفرقة لموقع ” ميديا لايف ” ،أن رئيس جماعة المحمدية وبعد مناقشة مجموعة من النقط المتبقية في جدول أعمال الدورة، رفض إدراج ملتمس إقالته بمبرر أن النصاب القانوني لم يعد متوفرا، بعدما سحب مستشارا توقيعه من لائحة ملتمس إقالة الرئيس ، كما استغل رئيس الجماعة آدان العصر لينسحب لوقت طويل، في الوقت الذي كان أغلب المستشارين ينتظرون التحاقه بقاعة الاجتماع، وعندما طال غيابه قرر أعضاء المجلس وبالأغلبية تعيين المستشار ولد هنية لتسيير الجلسة ، لكن الرئيس لما علم بالخبر التحق بالقاعة وحاول تسيير الجلسة من جديد ، قبل أن ينبهه باشا المدينة بأن ذلك أصبح حاليا غير ممكن ووجه كلامه للرئيس واصفا أن ما يقوم به يعتبر لعبا .
ليقرر الأعضاء ويالأغلبية الساحقة في الأخير، رفع ملتمس الإقالة لعامل عمالة المحمدية قصد رفع دعوى قضائية ضد رئيس المجلس لدى المحكمة الإدارية بالدار البيضاء من أجل اصدار حكم في الموضوع .
وتجدر الاشارة أن النائب السابع لرئيس المجلس عباس رحيمي، قد أدلى بتصريح صحفي بعد انتهاء الجلسة، اتهم فيه المنسق الاقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، بكونه الواقف وراء كل المناورات التي تحاك ضد رئيس المجلس، مستدلا في ذلك بإقامته مأدبة غداء على شرف الموقعين على ملتمس الإقالة قبل بداية هذه الجلسة.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS