ميديا لايف " محمدية لايف " جريدة إلكترونية شاملة بالمحمدية | Media Live

آخر تحديث: يوليو 10, 2019 - 11:18 ص

المحمدية …. عملية هدم مساكن عشوائية بدوار ببني يخلف تنتهي بوفاة شخص مشلول


المحمدية …. عملية هدم مساكن عشوائية بدوار ببني يخلف   تنتهي بوفاة شخص مشلول
يوليو 10, 2019 - 11:17 ص

القوانين والقرارات التي تطبقها أحيانا بعض المصالح التابعة لوزارة الداخلية تنفيذا لتعليمات هذه الأخيرة ، تكون أحيانا نهايتها مأساوية كما وقع يوم أمس بدوار لخدود بجماعة بني يخلف نواحي المحمدية ، حين أقدمت السلطات المحلية على هدم مجموعة من المساكن العشوائية، من بينها منزل شخص أصيب بشلل نصفي جراء صدمة نفسية أصيب بها سابقا ، حين أقدمت السلطات المحلية هدم منزله في أول الأمرمنذ خمس سنوات،حيث أصبح كسيحا ولا يقوى على المشي إلا بواسطة كرسي متحرك، لكن عودة الجرافات مرة أخرى يوم أول أمس الاثنين لهدم الدواوير من بينها منزل الشخص المشلول، زادت في تأزيم وضعيته النفسية، حيت لم يتمالك نفسه وهو يشاهد الجرافة تدك منزله عن آخره وتشرد عائلته التي أصبحت بدون مأوى، ليتدهور وضعه الصحي ويتم نقله في اليوم الموالي إلى مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية، لكنه أسلم روحه، وسط موجة من الإستنكار في صفوف السكان والفاعلين الجمعويين والعديد من معارف الفقيد وأصدقائه .
لا ينكر أحدا أن بعض الدواوير والمستودعات والمعامل السرية، التي نبتت أو تنبت حاليا بتراب جماعة بني يخلف أوبمناطق أخرى تابعة لعمالة المحمدية، هي نتاج لتواطئ بعض أعوان السلطة من مقدمين وشيوخ دون استتناء بعض ممثلي السلطات المحلية، الذين يغضون الطرف عن قيام تلك البنايات العشوائية مقابل أتاوات يتوصلون بها، جعلت بعض أعوان السلطة المحلية ببني يخلف يعيشون في بحبوحة من العيش ويملكون عقارات ومنقولات وهواتف نقالة لا تتناسب مع أجورهم الشهرية المتضعضعة، وما يشجع على ذلك هو دخول سماسرة من بعض السكان على الخط، لتشجيع المواطنين على اقتناء بقع أرضية عشوائية تختلف مساحتها حسب رغبة المشتري، وإيهامهم أن هناك مشاريع سكنية في طور الإنجاز أو البرمجة سيستفيد منها سكان الأحياء الصفيحية، ليسقط هؤلاء ضحية لهذه الخدعة، ويجوا أنفسهم في آخر المطاف يعيشون في مشاكل جمة وأوضاع مأساوية ، أهما افتقاد الماء والإنارة مما يدفع بعضهم إلى سرقتها ، كذلك يصبحون مواطنين بدون هوية لإمتناع القيادة عن تزويدهم بشواهد السكنى، بل بعضهم لم يتمكنوا من تغيير بطاقاتهم الوطنية بعد انتهاء صلاحيتها منذ عدة سنوات، دون الحديث عن مشاكل أخرى مرتبطة بالشغل والتسجيل في الصندوق المغربي للضمان الإجتماعي والعديد من المؤسسات والإدارات المختلفة .
وكشفت بعض المصادر لموقع ” ميديا لايف ” ، أن الدسائس والمناورات التي يقوم بها حاليا بعض المنتخبين من أجل الإنتقام من القائد الحالي، الذي سبق له رفض إمداد مستشار مقرب من رئيس جماعة بني يخلف بشهادة سكنى، بعد أن اتضح له حسب البحث أنه لا يقطن بتراب الجماعة ولو أن الرئيس حرر له التزام يشهد فيه بكون المستشار يقطن بمنزله، وهي القضية التي ستجعل بعض الموالين للرئيس يبحثون عن الثغرات للإطاحة بالقائد، كان من بينها إقدام أحدهم على بعث رسالة بواسطة ” الفاكس ” لوزارة الداخلية، تحمل في طيها مجموعة من الإتهامات الموجهة للقائد وأعوان السلطة بكونهم يشجعون البناء العشوائي بدوار لخدود بجماعة بني يخلف نواحي المحمدية ،شكاية وقعها المرسل باسم مصطفى الهاني المستشار بجماعة بني يخلف والمعارض الشرس لسياسة الرئيس،والذي قام ببحث في الموضوع انطلاقا من مكان إرسال الفاكس، ليكتشف أن من قام بهذا الفعل حسب المواصفات التي زودها به صاحب المحل وكذلك الملابس التي كان يرتديها، هو عون عرضي مقرب من الرئيس قالت بعض المصادر أنه يتلقى أجره من مالية الجماعة دون القيام بأي عمل.
وعلم موقع ” ميديا لايف ” أنه بعد وفاة الشخص المشلول وخوفا من حالة غضب واحتقان قد تطال مجموعة من السكان وقد تؤدي إلى نتائج غير متوقعة ،قامت عمالة المحمدية بإعطاء القائد إجازة لمدة عشرة أيام تحتسب منذ يوم يوم أمس ألثلاثاء أي بالتزامن مع وفاة الشخص المشلول.





اترك تعليقاً

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram