ميديا لايف " محمدية لايف " جريدة إلكترونية شاملة بالمحمدية | Media Live

آخر تحديث: أغسطس 3, 2022 - 10:22 م

الرئيس السابق لجماعة المحمدية يتحدى بنكيران ويطالب بلجنة ملكية للبحث في ملف النقل بمدينة الدارالبيضاء


الرئيس السابق لجماعة المحمدية يتحدى بنكيران ويطالب بلجنة ملكية للبحث في ملف النقل بمدينة الدارالبيضاء
أغسطس 3, 2022 - 10:21 م

شجب العديد من المواطنين ومن المنتمين السابقين لحزب العدالة والتنمية أو الذين جمدوا عضويتهم من الحزب بعمالة المحمدية،  أو الذين انتقلوا لأحزاب أخرى،  تصريحات رئيس الحكومة المغربية  السابق لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بن كيران ، التي كال فيها مجموعة من الإتهامات للرئيس السابق لجماعة المحمدية حسن عنثرة ،  الذي كان منتميا لنفس الحزب قبل استقالته منه ، والذي وصفه فيها  بنكيران ” بالمجرم الصغير ” ،وإهانته له  بكونه لا يشبه  عنترة  إلا في اللون قاصدا بذلك  عنترة بن شداد بسبب لونه المائل للسمرة ، وهو ما جعل البعض يصف تصريحات بن كيران بالصبيانية وبالخطيرة لكونها دات حمولة عنصرية ، ولا تستقيم مع قول رسول الله  الذي قال: «لا فرق بين عربي ولا أعجمي ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى ” .وكان بن كيران قد اتهم رئيس الجماعة السابق  بالتواطئ مع  مافيا شركة للنقل بالبيضاء الشيئ الذي أسفر  حسب قوله عن رفعها لدعوى قضائية تطالب فيها بمبلغ 4 مليار دهم  ، ولو أنه لم يشر إلى منصبه  أنداك الذي زاوج فيه بين  رئيس  مجلس جماعة المحمدية و رئيس مجموعة التعاون بالبيضاء .

تصريحات بنكريان هاذه ليست وليدة اليوم،  بل يعود تاريخها للإستحقاقات  البرلمانية الأخيرة والتي مني فيها حزب العدالة والتنمية بهزيمة قاسية ، وهو ما جعل عبد الأله بنكيران يصب غضبه على حسن عنترة لأسباب كشف عنها حسن عنترة فقط  لموقع ” ميديا لايف ” بشكل خاص  ،لكنه طلب أن تبقى سرية،  لأنها كانت بينه وبين عبد الإله بنكيران وهي عبارة عن رسالة وشريط فيديو وجههما له حسن عنترة خلال الإنتخابات البرلمانية الأخيرة  ، والذي أضاف في تصريحاته لموقع ” ميديا لايف ” بأن يفتخر بكونه أنجز دفتر للتحملات خاص بالنقل من المستوى الرفيع سنة 2017 ، والذي لم يترك أية ثغرة فيه  لشركة النقل للولوج منها ، وتم إرساله للوزارة الوصية التي وافقت عليه ، نافيا أية مسؤولية له في الأربع مليار درهم التي طالبت بها  شركة النقل ، بل حمل المسؤولية في ذلك للجنة المتابعة التي لم تعقد أي اجتماع لتتبع شركة النقل من سنة 2004 إلى سنة 2016،  علما أنها ملزمة بقوة القانون بعقد اجتماع مرة  واحدة في السنة ، كما حمل المسؤولية كذلك لتقرير وزارة الداخلية المنجز في هذا الموضوع،  والذي اعتبره غير منصف وغير عادل وشابته مجموعة من الخروقات وتم الطعن فيه من طرفه ، لكن عندما طلب منهم  منجزو التقرير  ما يبرر ذلك، عجزوا عن إيجاد الحجج لأن مجموعة من الوثائق كانت مشتتة هنا وهناك وبعضها لا أثر لها ويتعلق الأمر بالفترة الممتدة ما بين 2004 و 2016ٍ .

حسن عنترة دخل في تحدي مع بن كيران،  وطالب عبر الموقع بإيفاد لجنة ملكية، التي يتق فيها للقيام بعملية افتحاص وتدقيق في كافة الوثائق المتعلقة   بالسنوات السالفة الذكر لتحديد المسؤوليات بدقة لكل من ساهم أو تواطئ مع شركة النقل لكي تطالب بمبلغ 4 مليار درهم كتعويض .

إلى ذلك اعتبر العديد من المناضلين والمنخرطين السابقين في حزب العدالة والتنمية ، أن تصريحات بنكيران بخصوص حسن عنترة ما هي سوى تصفية حسابات سياسية معه ، لكون بنكيران  الذي يصفه أغلب المغاربة ب ” المهرج ” أو ” لحلايقي ” بعد خروجه من الحكومة ، معروف بسلاطة لسانه ليس فقط مع خصومه السياسيين بل حتى مع بعض المناضلين بحزب المصياح ، وذلك بمجرد خروجهم من قوقعته حيت يستغل بنكيران أول فرصة تتاح له لشحد لسانه من أجل النيل من سمعتهم .

تجدر الإشارة أن حزب العدالة والتنمية بالمحمدية  قد عاش في وقت  سابق على وقع خلافات وتطاحنات سياسية  بين أعضائه، بعدما أقدمت الأمانة العامة على حل فرعه بالمحمدية، وانقلاب مستشاريه على الرئيس السابق حسن عنترة، الذي غادر رفقة مستشارين صفوف “المصباح” للترشح باسم التقدم والاشتراكية.





اترك تعليقاً

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram
.