لم يكتب للشاب أيوب أن ينعم بعروسته ويحتفل معها بيوم زفافه، خلال الحفل  الذي أقامه يوم الأحد الماضي بالزنقة 6 بدوار لحجر ببلدية عين حرودة عمالة المحمدية ، بعد أن غادر الدنيا صباح اليوم  الثلاثاء على إثر غيبوبة أصيب بها صباح يوم الأحد الماضي ، بسبب تعرضه لحادثة سير قرب دوار لخمامرة بالمنطقة المعروفة بكلم15 بعين حرودة ، حين اصطدمت الدراجة النارية التي كان يمتطيها مع شاحنة مقطورة، أصيب على إثرها بجرح غائر في الرأس نتيجة عدم ارتدائه للخودة الواقية  .

كان أيوب رحمه الله منهمكا في ذلك الصباح  في توفير كل مستلزمات العرس، الذي كانت أفراحه ستنطلق في الفترة الزوالية من يوم الأحد الماضي ، لذلك امتطى دراجة نارية قاصدا  إحدى المخبزات بمركز عين حرودة لشراء كميات من الخبز، لكن القدر كان له بالمرصاد حين اصطدمت الدراجة النارية التي كان يمتطيها مع شاحنة مقطورة سقط على إثرها مغشيا على الأرض، ليتم نقله في حالة غيبوبة إلى مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية في أول الأمر،  قبل أن تتم إحالته نظرا لخطورة حالته إلى المستشفى الجامعي بن رشد بالبيضاء،  في ذلك الوقت كان العرس قد أشرف على بدايته بعد حضور عدد من المدعوين من أفراد عائلته وعائلة العروس وبعض المقربين منه ، ورغم أن غيابه بدأ يطول فقد اعتقد الجميع أن يكون لذلك علاقة بمشكل أمني، نظرا لعدم حمله لبطاقة تعريفه الوطنية وأوراق الدراجة النارية وأن المشكل قد يحل بين الفينة والأخرى ، إلى أن نزل الخبر كالصاعقة على الجميع في الفترة المسائية وهم في غمرة الإحتفال  بعد علمهم بما وقع للعريس ، فيما كان هو قد دخل في غيبوبة لم يستيقظ منها، إلى أن لفظ أنفاسه صباح اليوم الثلاثاء  بعد مرور ثلاثة أيام على الحادثة.