آخر تحديث: أغسطس 25, 2018 - 11:01 ص

وزارة الشبيبة والرياضة تستغل مركز المصباحيات وجماعة المحمدية تؤدي الفاتورة


وزارة الشبيبة والرياضة تستغل مركز المصباحيات وجماعة المحمدية تؤدي الفاتورة
أغسطس 25, 2018 - 11:00 ص

الفرحة التي سادت في أول الأمر لدى العديد من سكان مدينة المحمدية بمناسبة افتتاح مركز الرياضة والترفيه المصباحيات في شهر نونبر 2016، تحولت بعد حوالي أسبوع إلى خيبة أمل بفعل الأثمنة الباهظة المفروضة على الساكنة من أجل الولوج إلى فضاءات المركز كالملاعب والمسبح وغيرها .
أثمنة تقارب أحيانا ما تفرضه بعض النوادي الخصوصية بنواحي المحمدية ك “لانوريا ” وغيرها ، وهو ما جعل مجموعة من السكان خاصة الشباب المنتمي للأسر الفقيرة والمعوزة محرومون من الدخول لفضاءات المركز، الذي يتطلب الوصول إليه قطع مسافات طويلة لانعدام وجود وسائل نقل عمومية تؤدي اليه.
الغريب في الأمر هو الخبر الصادم الذي كشف عنه حسن عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية في لقاء صحفي مع موقع ” ميديا لايف “، حيت صرح أن موظفي وزارة الشبيبة والرياضة على الصعيد الوطني يستفيدون من مرافق المركز بالمجان ، بينما جميع الموظفين التابعين لجماعة المحمدية محرومون من ذلك ، علما يضيف حسن عنترة أن فاتورة الماء والكهرباء تؤديها جماعة المحمدية، وهو ما جعله يفكر في ادراج نقطة في جدول أعمال دورة قادمة من أجل مناقشة مشاكل المركز ، الذي تتكفل بتسييره مندوبية وزارة الشباب والرياضة بالمحمدية استنادا لعقد شراكة أبرم بينها وبين مجلس سابق.
تصريح رئيس الجماعة يكشف بالملموس، أن وزارة الشبيبة والرياضة تجني أموالا باهظة من عملية تسيير المركز وموظفوها يستفيدون من مرافقه بالمجان ، بينما يستنزف أموالا باهضة من ميزانية جماعة المحمدية التي لا تجني من ورائه سوى السراب، وهو ما يستدعي إلغاء ذلك العقد المشؤوم، واسناد عملية التسيير لموظفي الجماعة ، كما هو الشأن حاليا للمسبح الذي أدخل الفرحة والبهجة في صفوف الأسر الفقيرة، نظرا لثمن دخوله الرمزي الذي لا يتعدى 10 دراهم، مما جعله متاحا لسكان مدينة المحمدية وكافة سكان الجماعات الخمس التابعة لعمالة المحمدية ، علما أنه يوجد بالقرب من مجموعة من وساءل النقل العمومية التي تربط بين المحمدية والجماعات المذكورة اضافة لمدينة الدار البيضاء.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS