آخر تحديث: مايو 25, 2018 - 4:37 م

ميديا لايف تنقل لكم أجواء موائد الرحمان للافطار بالمحمدية


مايو 24, 2018 - 10:55 م

حين يلجأ أغلب الأشخاص   في الفترة الزوالية  للاعتكاف داخل منازلهم أو المساجد في انتظار الإعلان عن صلاة المغرب، يكون هناك أشخاص قد شمروا على سواعدهم من أجل الشروع في إعداد وجبة الأفطار للمحتاجين والفقراء وعابري السبيل، يتعلق الأمر بأعضاء جمعية ساكنة القصبة الذين نصبوا خيمة كبيرة بجوار المسجد العتيق بالقصبة ( الجامع لبيض ) بالمحمدية، وأثثوها بحوالي 74 طاولة لأستقبال حوالي 300 شخص،  لتناول وجبة الأفطار المكونة من الحريرة والشباكية والتمر والقهوة والحليب والشاي والخبز ومشتقاته .

تعرف هذه الخيمة قبل حوالي الساعة من حلول  موعد الأفطار،  توافد العديد من المواطنين من بينهم نساء بعضهن بصحبة أطفالهن لأخد مكانهم بالطاولات، فيما يشرع أعضاء الجمعية في تقسيم المهام فيما بينهم لتهييئ الوجبات وتقديمها للضيوف،  بدون تأفف أو تبرم في جو يطبعه الأخاء والود والمحبة  ، وتستشعر معه أن هناك أشخاص قد  نذروا حياتهم وأوقاتهم الثمينة  لخدمة الغير، دون مقابل مادي ودون  أن ينتظروا منهم لا جزاءا ولا شكورا باستثناء  ابتغاء مرضاة الله ، فأغلب أعضاء الجمعية قد كونوا هذه القناعات وتشبعوا بها  وهم صغارا،  من خلال معاينتهم لآبائهم الذين كانوا بدورهم يقومون بأفعال خيرية واحسانية في سبيل الله ، فساروا بدورهم على نفس النهج وعلى نفس الخطى،  شعارهم في ذلك (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ  ) صدق الله العظيم .





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS