ميديا لايف " محمدية لايف " جريدة إلكترونية شاملة بالمحمدية | Media Live

آخر تحديث: أكتوبر 22, 2019 - 12:27 م

عين حرودة …. تطورات وتفاصيل جديدة في قتل ابن لوالده وتقطيع جثثه


عين حرودة …. تطورات وتفاصيل  جديدة  في قتل ابن لوالده وتقطيع جثثه
أكتوبر 22, 2019 - 12:27 م

يبدو أن الأقدار الإلهية لعبت دورها في الكشف عن جريمة بشعة اقترفها ابن في حق والده يوم أمس الإثنين بإقامة أيوب بعين حرودة ، عمالة المحمدية ، و الذي قام بتقطيع الجثة وشرع في التخلص من بعض الأطراف، برميها في منطقة مقفرة نواحي المحمدية قبل أن يفتضح أمره، ليقوم بتسليم نفسه لرجال الدرك الملكي بعين حرودة .
فقد علم موقع ” ميديا لايف ” ،أن الإبن وبمشاركة والدته قام بقتل والده في الساعات الأولى من صباح يوم أمس الإثنين، أثناء حلوله لزيارتهم لكونه متزوج من امرأة ثانية ،وذلك عبر توجيه ضربة قاتلة له بواسطة نبلة بندقية صيد للسمك ، قبل أن يعمد الإبن و بعلم والدته ومساعدتها له في تقطيع الجثة إلى أطراف، بغية التخلص منها بشكل نهائي .
وبالفعل فقد قام بحشو اليدين والرجلين داخل أكياس بلاستيكية، و نقلها على مثن دراجته النارية وتخلص منها بالمنطقة الرطبة، المتواجدة ما بين شركة سامير والكولف الملكي داخل النفود الترابي لجماعة المحمدية ، والتي يخترقها مجرى وادي المالح، وهي منطقة معروفة بكونها منطقة مقفرة وموحشة تنبت فيها مجموعة من الأشجار والنباتات البرية والأحراش، وتبعد عن المكان التي اقترفت فيه الجريمة بحوالي 6 كيلومترات.
في تلك الأثناء كانت الأم تسابق الزمن من أجل محو الذماء التي غطت أرضية وبعض جدران الشقة ،وكذلك قطرات منها بأدراج العمارة، كما كانت تستعين بروائح عطرة برشها داخل الشقة مخافة تسرب روائح الذماء والجثة نحو الجيران، في انتظار المناسبة من أجل استمرار تقطيع الجثة ،لكن حلول شقيق القاتل وصهره ليلة أمس، أي بعد مرور حوالي 14 ساعة على اقتراف الجريمة بعثر كل الأوراق ،فتأكد القاتل أن أمره قد انكشف ليسارع إلى تقديم نفسه للدرك الملكي بعين حرود، ة ومن تم تقع حالة استنفار قصوى في صفوف عناصر الدرك الملكي، الذين انتقلوا بسرعة نحو العمارة وقاموا بضرب طوق عليها، كما حضر إلى مسرح الجريمة قائد سرية الدرك الملكي و قائد القيادة الجهوية للدرك الملكي بالدارالبيضاء ، وبعد استكمال مجموعة من الإجراءات بحضور عناصر من الدرك التقني والعلمي، تم نقل الجثة عبر سيارة لنقل الموات نحو مصلحة الطب الشرعي بالبيضاء .


في تلك الأثناء كانت عناصر الدرك الملكي قد قامت بتوقيف الأم وابن آخر لها من أجل إخضاعهما لتحقيق معمق، قصد الكشف عن كل ملابسات هذه الجريمة المروعة ومدى درجة كل واحد منهم في ارتكابها. وفي حدود الساعة الثالتة صباحا ، قامت مجموعة من عناصر الدرك الملكي باقتياد الأبن القاتل نحو المنطقة الرطبة، لإرشادهم نحو المكان الذي رمى به أطراف الجثة ، وبتنسيق مع عناصر من الشرطة القضائية بأمن المحمدية ومساعدة مجموعة من عناصر الوقاية المدنية ،شرع الجميع في القيام بحملة تمشيطية وسط الأحراش بالأستعانة بمصابيح يدوية، دامت إلى حدود الساعة الخامسة صباحا حيت ثم العثور على جميع الأطراف بعد بزوغ أولى خيوط الفجر .
أسباب ارتكاب الجريمة كما رواها بعض جيران الضحية لموقع ” ميديا لايف “، تعود لوجود خلافات قوية بين الضحية وزوجته وأبنائه، انطلقت منذ إقدام الضحية منذ مدة طويلة على الزواح من امرأة ثانية، حيت قطن معها بشقة توحد بديار المنصور على بعد حوالي 3 كيلومترات من سكنه الأول بإقامة أيوب ، وكان زواج الضحية من الزوجة الثانية بمثابة الشرارة الأولى التي وثرت العلاقة بينه وبين زوجته وأبنائه ،لكنها ستزداد حدة حين شرع الضحية وهو جندي سابق متقاعد في طلب الطلاق من زوجته الأولى، ولمزيد من الضغط عليها وعلى ابنائه شرع في تهديدهم ببيع الشقة ورفع دعوى في المحكمة من أجل الإفراغ ، دون أن يدري أن هذا التهديد وأن هذه الدعوى ستكونان بمتابة آخر مسمار يدق في نعشه ، حيت تحين الإبن الفرصة المواتية ليقوم بالإجهاز عليه .
وتجدر الإشارة أن جميع السكان يشهدون بكون الأبن القاتل كان شخصا وديعا ومحبوبا لديهم، ومعروف بحسن وطيبة خلقه ولم يكن يتناول أو مدمن على المخدرات،بل أن الضغوطات الممارسة عليه وعلى شقيقه ووالدته من طرف الضحية ، الذي أصبح هاجسه الأول هو تشريدهم، مما جعله يفقد صوابه بعد انفجار كل رواسب الحقد و الغل والكراهية بداخله اتجاه والده ، ليقدم على ارتكاب هذه الجريمة الشنعاء.





اترك تعليقاً

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram
.