ميديا لايف " محمدية لايف " جريدة إلكترونية شاملة بالمحمدية | Media Live

آخر تحديث: يناير 13, 2022 - 2:25 م

عائلة ميكري المغربية الفنية الشهيرة عالميا ،تتعرض للبهدلة في آخر أيامها بالرباط


عائلة ميكري المغربية  الفنية الشهيرة عالميا ،تتعرض للبهدلة  في آخر أيامها بالرباط
يناير 13, 2022 - 10:09 ص

أن يجهش فنان مغربي عالمي بالبكاء أمام أضواء كاميرات وسائل الإعلام ،فمرد ذلك إلى الإحساس بالظلم والغبن والإحتقار  والإهانة ، يتعلق الأمر بالفنان الكبير محمود ميكري،الذي جعل الأغنية  رفقة الإخوان ميكري تشق طريقها نحو العالمية انطلاقا من فترة الستينيات ، فرقة عرفت كيف تمزج بين الأغنية المغربية والآلات العصرية،  فأنتجت أغاني أعطت إشعاعا عالميا للمغرب في مجال الفن،   وظلت وما زالت العديد منها  لحد الساعة يتردد صداها بين عدة أجيال،  بل بعض الأغاني تم ترديدها من طرف فنانين عالميين نظرا لسحرها الممزوج بين الفن الراقي  والإيقاعات السحرية و ” الآهات ” مثل أغنية ” ليلي طويل “.

فرقة كان من الممكن أن يصبح أفرادها وجلهم من عائلة ميكري من المليونيرات لو عرفوا كيف تأكل الكتف ، فلم يكن هاجسهم  بناء العمارات والشاليهات والإقامات الفاخرة و المحلات اٌلإصطيافية والضيعات الفلاحية، بل كان هاجسهم هو الفن وكانت  الفرقة تخسر أكثر مما تجنيه بسبب تنقلاتها عبر العالم لإيصال الفن المغربي للعالم  وقد نجت في ذلك ، لقد نجحت فنيا وأصبح اسم الفرقة مشهور عالميا ، لكن بعد حوالي 50 سنة ما هي النتيجة  وماذا جنت الفرقة من ذلك ؟ .

النتيجة مؤسفة وحزينة  وصادمة ، حين تناقلت بعض وسائل الإعلام يوم أمس الأربعاء  خبر محاولة تفريغ العائلة من مسكنها  بقصبة الأوداية المطلة على الشاطئ بالرباط ، والذي ظل يأويها لمدة أزيد من 50 سنة ، والسبب حسب تصريحات أفراد العائلة هو قيام مجموعة من الأشخاص باقتحام منزلهم يجهلون هويتهم، وقيامهم بتكسيرأبواب  غرف الأشقاء وتصوير والدتهم وهي في ملابس المنزل ، لسبب قيل لهم أنه يتعلق بتنفيد حكم إفراغ رفعته ضدهم مالكة جديدة للمنزل الذي اقتنته،  دون أن يكون في علمهم لا عملية البيع ولا علم لهم بالإفراغ .

ميكري بعد أن ضاقت به السبل وهو يرى نفسه عرضة للتشرد رفقة عائلته  ، وجه نداءا لصاحب الجلالة محمد السادس لإنقادهم من ذلك ، موضحا بأن الإخوان ميكري لايملكون عقارا آخر للانتقال إليه، وأنه منذ انطلاقة المجموعة الغنائية “الإخوان ميكري” في سبعينيات القرن الماضي لم يكن همهم شراء المنازل أو العقارات؛ بقدر ماكان همم إيصال الفن المغربي للعالمية أنذاك، حيث كانت تصرف الأموال على المجموعة الغنائية التي نافست مجموعات غنائية عالمية.





تعليق واحد

  • نبيل

    وعادت هو.النكر بعينيه واش هاد الناس كنت فنانة يأكلو رزقك عباد الله كون كانت دارك كن تحاربون معاهم حرب واش هما كتقولو ليك فلوسكم ما كيشربوش بها الديكور كيتمتعو بها في السفريات شغلهم هاداك يعطيك أمرا دارها وبارك من التخربيق هداك الفنان راه كان كيربح الملاين كيتمتع بها علاش ما شراش دار يسكن فيها و هدا لحماق

اترك تعليقاً

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram
.