آخر تحديث: نوفمبر 14, 2018 - 8:08 م

الممثل المغربي البشير سكيرج يهاجم الأسرة الملكية وهذه تفاصيلها


الممثل المغربي البشير سكيرج   يهاجم الأسرة الملكية وهذه تفاصيلها
نوفمبر 14, 2018 - 8:08 م

يتداول رواد وسائل التواصل الاجتماعي شريط فيديو مدته حوالي 9 دقائق يوثق بالصورة والصوت لحوار بين شخص لا يضهر في الصورة، والممثل المغربي بشير السكيرج وهو مدد على أريكة في منزله ، وجه في هذا الأخير انتقادات واتهامات خطيرة لأسرة الملكية ،وهو ما خلق صدمة قوية لكل من استمع لهذا الشريط الذي يتضمن كلمات خادشة للحياء.
وفي تعقيبه على ماراج في الشريط ، لبعض المواقع الاخبارية ، لم ينف البشيرسكيرج ما تفوه به، لكنه برر ذلك بأنه كان يحكي لضيفيه ما يروج من إشاعات حول بعض رؤساء وملوك الدول، خصوصا أن الكلام الذي تفوه به في حق الأسرة الملكية هو مجرد كلام حكاه له أحد الأشخاص ،وأن أحد ضيوفه الذي قام بتسجيل الحوار تلاعب في الشريط لكونه خبير في المونتاج وحذف منه ما لم يرق له .
وأوضح البشير سكيرج أن شخصين لهما علاقة بالمجال السينمائي، حلا ضيفا عنده في اطار عمل سينمائي، واحد منهم يقطن بمدينة الراشدية عمره حوالي 21 سنة والآخر حوالي 40 سنة قدم من اسبانيا ، وقاما باستدراجه لدخول في الحوار المذكور، وبعدها قاما بتخديره وسرقا مجموعة من الهواتف النقالة، وثلاثة حواسيب من النوع الرفيع وبطاقات بنكية وأموال وغيرها ، والغريب في الأمر أن البشير السكيرج لم يتقدم بشكاية في الموضوع لدى المصالح الأمنية بطنجة بمبرر أنه مريض ولا يستطيع الخروج.
قضية البشير سكيرج تعيد إلى الأضواء قضية المغني الصنهاجي، الذي نشر له شريط فيديو وهو عاري ويقوم بحركات إيحائية جنسية ، حيث سيتضح لاحقا أن تسجيل الشريط يعود لسنوات خلت، وأن نشره جاء بعد امتناع المغني الصنهاجي الخضوع لمزيد من الابتزازات للذين كانوا يتوفرون على الشريط، ونفس السيناريو ربما عاشه الممثل البشير سكيرج، الذي بعد اكتشافه سرقة مجموعة من محتويات شقته من طرف ضيفيه وتهديدهما بالتبليغ لدى الجهات الأمنية، واجهه الضيفان بشريط الفيديو مما جعله يلوذ للصمت ، بل من المحتمل أن يكون خضع بدوره لابتزازات مالية مهمة قبل أن يتوقف عن الاستجابة لمطالب مبتزيه ، الذين لم يجدوا بدا من نشر الشريط ووضع الممثل المغربي أمام فضيحة كبرى أو فضيحة بجلاجل كما يسميها لأشقائنا المصريين.
وحسب مصادر اعلامية فان المصالح الأمنية بطنجة دخلت على الخط، وشرعت في التحقيق مع البشير سكيرج.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS