ميديا لايف " محمدية لايف " جريدة إلكترونية شاملة بالمحمدية | Media Live

آخر تحديث: يونيو 18, 2019 - 11:03 ص

المحمدية … التفاصيل الكاملة حول اعتقال ومحاكمة الحقوقي والفاعل الجمعوي


المحمدية … التفاصيل الكاملة حول اعتقال  ومحاكمة الحقوقي والفاعل الجمعوي
يونيو 18, 2019 - 11:03 ص

لم يكن اعتقال الحقوقي والفاعل الجمعوي بجماعة بني يخلف بالمحمدية ( م، ص ) بالمفاجئ بالنسبة لأغلب السكان الذين يعرفونه عن كتب ، خصوصا بعد أن شرعت بعض التدوينات قبل اعتقاله بشهور، في الإشارة إلى كونه أصبح وسيطا بين مروجي المخدرات بالمنطقة وبعض المسؤولين في مختلف المصالح ببني يخلف والمحمدية ، بل الأخطر من ذلك أنه أصبح يساعد بعض رجال الدرك الملكي ببني يخلف ، لإلقاء القبض على صغار المروجين الذين يزاحمون المروجين الذين يقوم بحمايتهم بغابة وادي نفيفيخ أو ببعض الأحياء بجماعة بني يخلف بالمحمدية ، ولا أدل على ذلك بأن واحد من هؤلاء الذي كان يروج المخدرات ببني يخلف ( م ) لمدة تناهز أربع سنوات حين تم القاء القبض عليه من طرف أمن المحمدية اتضح أنه ولا مذكرة بحث واحدة صادرة في حقه من طرف الدرك الملكي ببني يخلف، علما أن القائد السابق للمركز الترابي للدرك الملكي الذي تم توقيفه عن العمل كان يرتبط مع الموقوف بعلاقة وصفت بالقوية ، فيما تتحدث مصادر أخرى بكونه ساهم في الزج بالمسمى ” لحبيق ” ورفيقه في السجن ظلما وعدوانا بعد أن دس لهما كمية لهما وبعض الأموال لكونهما كانا مخبران لرجال الأمن ،وكانا يقومان بابتزاز بعض مروجي المخدرات الذين يرتبط معهم بعلاقات مشبوهة .
قضية اعتقال الحقوقي والفاعل الجمعوي والعضو بحزب سياسي، والصحافي حسب تصريحاته بمحضر الضابطة القضائية ،انطلقت أطوارها قبل حوالي شهر من اعتقاله ، كانت البداية بتوصل امرأة متزوجة تقطن بحي الراشدية بمكالمة هاتفية من شخص، قدم لها نفسه بكونه يعرف شقيقتها المعتقلة بالسجن بسبب ترويج المخدرات، وطلب منها مساعدته في الحصول على حوالي كيلوغرامين من المخدرات وأنه مقابل هذه الخدمة ستحصل على مبلغ ألف درهم عن كل عملية .
أمام هذا الإغراء ونظرا لكون هذه السيدة متزوجة وحامل وتعيش مشاكل مع زوجها فقد قبلت الطلب ، وضربت معه موعد بحي الحسنية 2 بالمحمدية ،لكن قبل أن تقوم بمصافحته تلقفتها أيادي أمنية من منطقة أمن بن مسيك بالبيضاء كانت تراقب المشهد عن قريب، فأخبرت الأمنيين أنها ربطت الاتصال بزوج خالتها الذي له سوابق عدلية في مجال الاتجار في المخدرات، من أجل مساعدتها في الحصول على المخدرات وأنه في انتظارهما قرب أحد المقاهي بالمحمدية ، وبمجرد التقائهما معه تم اعتقاله هو الآخر،فأوضح للمحققين أنه ربط بدوره الاتصال بمروج للمخدرات ينتظرهما حاليا قرب مقهى بشاطئ بالوما بعين حرودة ،وانتقل الجميع إلى هناك وما هي إلا لحظات حتى ضهر شخصان واحد منهما يحمل حقيبة ضهرية، فأومأ لهما برأسه نحو الشخصين القادمين حيت تمكنت العناصر الأمنية من شل حركة حامل الحقيبة وبداخلها كيلوغرامين من المخدرات عبارة عن صفائح ،فيما تمكن مرافقه من الفرار بعد أن أشهر سكينا في وجه العناصر الأمنية .
وبعد اقتياد الجميع نحو مصلحة الشرطة القضائية بأمن ابن مسيك بالدارالبيضاء ،تم فتح تحقيق في الموضوع اعترفت خلاله السيدة المتزوجة وهي بدون سوابق عدلية، بأنها المرة الأولى التي تتورط فيها في مثل هذه القضية لكونها كانت في حاجة ماسة للمال ، واعترف زوج خالتها بأنه كان يروج المخدرات لكونه عاطل عن العمل رغم كونه حاصل على شهادة الأجازة، لكنه توقف مند مدة عن ترويج المخدرات ، أما الشخص الذي ضبطت بحوزته المخدرات فقد اعترف بأنه يقوم بجلبها من مدينة وزان رفقة الشخص الذي كان برفقته ولاذ بالفرار من أجل إعادة ترويجها، وأعطاهم اسمه العائلي والشخصي ( م،ص ) ،وأضاف أنه يلقب ب ” ولد المحر……” ،وكذلك ب ” الروفيكس ” ،وأنه لا يعرف مقر سكناه باستثناء أنه يقطن بعين حرودة ، وحين عرضت عليه صورته التي تم استخراجها من صفحته بالفايسبوك صرح للمحققين أنه الشخص المعني ليتم تحرير برقية بحث في حقه.
خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان تم استدعاء الحقوقي ( م، ص ) من طرف مصلحة الشرطة القضائية بأمن المحمدية من أجل الأستماع اليه ، بخصوص شكاية رفعها ضد أحد أصدقائه السابقين القاطن بأحد الحياء بالمحمدية ، لكن عند تنقيطه سيتضح أنه مبحوث عنه من طرف أمن بن مسيك سيدي عثمان ، ليتم الأتصال بهم حيت حلت فرقة أمنية واقتادت ( م،ص ) الى مصلحة الشرطة القضائية ، وعند فتح تحقيق معه نفى نفيا تاما معرفته بالشخص الذي اتهمه وأنه لا يجلب المخدرات، وبأنه حقوقي ومنخرط في حزب سياسي وصحفي ويشتغل عند صاحب ” استوديو” معروف بحي النصر بمدينة المحمدية، وبتنقيطه بالناظم الآلي تبين أنه قضى شهرين سجنا نافدا سنة 2013 بتهمة اصدار شيك بدون رصيد ،كما قضى شهرين سجنا نافدا سنة 2014 بتهمة النصب ، ونظرا لتشبته بالإنكار أمام الضابطة القضائية وأمام النيابة العامة وأثناء الشروع في مناقشة أطوار هذا الملف أمام الهيئة القضائية بمحكمة عين السبع ، فقد قررت الهيئة القضائية تبعا لملتمس دفاعه باستدعاء مروج المخدرات من أجل إجراء مواجهة بينهما في جلسة الجمعة القادمة ، وهي المواجهة التي ستكون حاسمة في براءة المتهم أو ادانته بتهمة الوساطة في ترويج المخدرات ، كما أنه من غير المستبعد أن يتم استدعاء العنصر الثاني الذي ورطته ابنة شقيقة زوجته للإدلاء بشهادته في الموضوع .
يذكر أن المتهم خلق مجموعة من الأعداء والأصدقاء بسبب علاقاته المتشعبة مع عدد من المسؤولين بالمحمدية والنواحي،حيت أصبح يشاهد يوميا داخل مجموعة من المصالح يجالس رؤساءها لعدة ساعات ، مما جعل العديد من السكان يتهمونه في الوساطة بين المسؤولين وتجار المخدرات ،أو التدخل في بعض الصراعات والنزاعات التي تنشب بين هذا الطرف أو داك ، وهو ما جعله يعيش في بحبوحة من العيش حسب قولهم ، تتجلى في ملابسه الفاخرة وهواتفه النقالة من آخر صيحة ومصروفه اليومي وتنقلاته داخل وخارج مدينة المحمدية ، علما أنه عاطل عن العمل ولا مورد رزق له ، بينما آراء آخرى تشير بكون مجاله الحقوقي والجمعوي والصحفي والحزبي، تشفع له في التواصل مع المسؤولين لمجموعة من الأسباب التي تهم شريحة من المواطنين ، وأن الأفعال الغير قانونية التي يقوم بها وراء ضهورهم تتم بدون علمهم.
وتفيد بعض المعطيات التي حصل عليها موقع ” ميديا لايف ” أن المتهم ( م ، ص ) بعد شروعه بالخدلان من طرف مجموعة من المسؤولين بالمحمدية الذين كان يتبجج بعلاقاته معه ، أصبح يلوح بتوريطهم معه في حالة استمرارهم في تجاهله ، بل أنه شرع في الأتصال ببعضهم هاتفيا من داخل السجن أمام أسماع بعض السجناء ، من بينهم أفراد من عائلات المعتقلين قصد التدخل من أجل اقناع الشخص الذي اتهمه بكونه كان برفقته من أجل التراجع عن تصريحه .
كما تفيد الأخبار التي يتم ترويجها بالمحمدية أن بعض الشخصيات تدخلت على الخط من أجل دعمه ومساندته من بينها رئيس جماعة سابق كان تربطه معه علاقة صداقة سابقة.

وتجدر الأشارة أن منطقة بني يخلف بالمحمدية أصبحت من أكبر الأسواق السوداء بالمغرب في تجارة المخدرات، حيث تحتل كارتيلات وازان الغابات المتاخمة للمنطقة عبر تعزيز تخزين المخدرات بالمنطقة واعادة ترويجها ، كما يمكن ربط ترويج المخدرات بأعمال العنف التي تشهدها المنطقة في السنوات الأخيرة رغم الحملات التي تقوم بها عناصر الدرك الملكي بين الفينة والأخرى ، فيما يوجه مجموعة من السكان أصابع الأتهام للمتهم بكونه ساهم في الفساد المستشري بتراب جماعة بني يخلف بالمحمدية وداخل دواليب بعض الأدارات ،بطريقة مباشرة أو عبر خلق مجموعة من الصفحات المقنعة من أجل سب وشتم خصومه ،أو شتم بعض المسؤولين وتوجيه اتهامات خطيرة لهم، عبر فبركة تدوينات ل لمعارضي تصرفاته من أجل الزج بهم في السجن، وقد اتضح بالفعل أن تلك الصفحات قد اختفت عن الوجود بمجرد اعتقاله .





اترك تعليقاً

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram