آخر تحديث: سبتمبر 10, 2018 - 9:50 ص

اتهام فاعلة جمعوية بالتحريض على قتل رئيس جماعة المحمدية والأخيرة تنفي الاتهامات.


اتهام فاعلة جمعوية بالتحريض على قتل رئيس جماعة المحمدية والأخيرة تنفي الاتهامات.
سبتمبر 10, 2018 - 9:50 ص

تحت عنوان ” خطير …رئيس المجلس البلدي بالمحمدية حسن عنترة مهدد بالقتل على طريقة القذافي “، نشر المسمى حسن المولوع تدوينة له يوم أمس في الفضاء الأزرق هذا مضمونها :

بنرفزة حادة ختمت شابة أحد (لايفاتها ) اليوم بالقول علانية وبلسانها وكامل وعيها” مالو شكون هو راه رئيس ليبيا وقتلوه ” ، وهذا الرد الذي لم تعرف هذه الشابة عواقبه ردت به على شخص تفاعل معها كتابة وقال ” هناك أخبار تقول أن الرئيس لن يعزل ” في إشارة إلى رئيس المجلس البلدي لمدينة المحمدية حسن عنترة.
الشابة التي تطلق على نفسها ناشطة فيسبوكية تارة ومناضلة تارة ، وفاعلة جمعوية تارة أخرى لم تنتبه إلى لسانها وكأن مصباح عقلها انطفأ وهي تتفوه بهذا الكلام غير محسوب النتائج والعواقب ، لأن هذا يعد في نظر القانون تهديدا صريحا وتحريضا على القتل ، و معناه إذا لم تتنحى يا حسن عنترة أو لم يتم عزلك فستلقى نفس مصير القذافي وهو القتل على يد الثوار ، ومعلوم أن مدينة المحمدية تعيش هذه الأيام على صفيح ساخن مما يجعل حياة حسن عنترة مهددة بالخطر خصوصا بعد هذا التهديد الصريح بالتصفية الجسدية، والتحريض على أن يقوم الغاضبون بما قام به ثوار ليبيا للقذافي ، والقانون الجنائي المغربي واضح وضوح الشمس فيما يتعلق بالتحريض على ارتكاب الجرم ، وهنا أشير وأتمنى أن لا يقع ما سأشير إليه كون أن رئيس المجلس البلدي لمدينة المحمدية لو تعرض لمكروه، حتى ولو كان خارجا عن إطار مهامه، فإنه من الممكن أن يدخل الشابة الجميلة إلى دائرة المشكوك فيهم أو المحرضين على ارتكاب فعل جرمي وأتمنى مجددا أن أكون مخطئا أو لم أسمع جيدا .
وطوال متابعتي للبث الفيسبوكي المباشر للشابة،لمست من خلال حديثها نرفزة حادة وتساءلت مع نفسي هل كل ذلك يدخل في إطار الغيرة على شؤون المدينة، أم أن هناك أشياء أخرى تدفع هذه الشابة الجميلة إلى تكريس كامل وقتها (للايفات) التي لا تقوم بالأساس على التوعية، وإنما على التجييش إلى أن ختمت تجييشها بالتحريض على القتل، طبعا من دون ان تدري ، ثم تساءلت من جديد ماهي الصفة القانونية التي تخولها للقيام بهذا الدور؟ فحسب علمي أن حدود الفعل الجمعوي مضبوطة بالنصوص القانونية، وأن المقترحات تكون في إطار مؤسساتي بما يخدم الصالح العام، وإذا تحول الفعل الجمعوي إلى أن يأخذ بعدا نضاليا غير واضح (…) والإشتغال بمنطق تصفية الحسابات، والإشتغال لتنفيذ مخططات فهذا لا يمت بصلة إلى العمل الجمعوي الذي يعود على المواطن بالنفع .
وهذا المعطى يؤكده ما ذكرته خلال حديثها حينما طالب احد المتدخلين بمناظرة ،لترد عليه بنرفزة زائدة ” لايمكن القبول بمناظرة ومن قبل بها فهو منافق ” وهذا يدل كذلك على أن هناك أشياء يتم طبخها والمتزعم أو من يوجد بفم المدفع هي الشابة الجميلة، ومعلوم أن الذي يوجد في فم المدفع غالبا ما يكون أول الضحايا ، وأتمنى أن لا يصيب رئيس المجلس البلدي أي مكروه مستقبلا حتى لا يتهم الفتاة الجميلة بالتحريض او ما شابه ذلك حتى بتكسير زجاج سيارته .
وختاما أقول بالدارجة البغريرية أن اللسان ما فيه عظم، وأن مدينة المحمدية على فوهة بركان ستنفجر على يد المحرضين والذين يقومون بالتجييش لأسباب تضع علامات استفهام كبيرة .

من جانب آخر عادت الفاعلة لنشر بيان توضيحي عبر المباشر، قالت من خلاله أنها تفاجأت بعد نشر لايفها بخروج أحد الصحفيين الذي حاول جعل موضوعها مادة دسمة ،حين اتهمها بتهييج الشارع لفضالي لقتل حسن عنترة عبر خروجهم للشارع للقيام بما وقع لمعمر القدافي، وقالت بأنها لم تقصد ذلك أبدا ، لتتساءل هل كاتب التدوينة مريض ؟، وأكدت له أنها لا تصلح له وأنها فاعلة جمعوية غصبا عنه ودفاعها عن مدينة المحمدية لا يخصه ، مشيرة بأنه ادا كان محاميا للرئيس ويطبق القوانين وما هو مؤسساتي فعليه صدم رأسه مع أي حائط، وأوضحت أنها لم تهدد بقتل الرئيس بل فقط أعطت مثالا بمعمر القدافي، ولم تطلب من الشارع لفضالي الخروج لقتل الرئيس، لتطلب منه التوقف عن الاصطياد في المياه العكرة ،لأنه استمع لتصريحها وحلله بطريقته الخاصة وتلك حياته ولا تهمها في شيء ،.وأوضحت أنها لم تهيج أحدا بل قالت فقط أن معمر القدافي كان يصف نفسه بملك افريقيا وكيف كان مآله ، لتتساءل لماذا وقف عنذ ويل للمصلين ولم يكمل الآية ، وأضافت أن من حقها أن تتكلم عن مدينة المحمدية وأن الأمر لايهمه ، كما قالت بأنها سترفع دعوى ضده بتهمة التحرش لكونه أشار في تدوينته بأنها فتاة جميلة، وأنها تعرف من يحركه وأن أرشيفه الوسخ موجود، ووصفته بالقلم المأجور لكونه أصبح ينوب عن مجموعة من الأشخاص لسب وقدف ونهش أعراض الناس، فسحقا للصحافة خصوصا الصحافة الصفراء.لتختم تصريحها في الأخير بأن القضاء بينهما لكونها ستتوجه لوضع شكاية في الموضوع لذى وكيل الملك.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS