ميديا لايف " محمدية لايف " جريدة إلكترونية شاملة بالمحمدية | Media Live

آخر تحديث: يونيو 2, 2020 - 12:17 م

أمريكا…قيّدوا مواطنا أسود ففوجئوا بأنه عميل فيدرالي


أمريكا…قيّدوا مواطنا أسود ففوجئوا بأنه عميل فيدرالي
يونيو 2, 2020 - 12:17 م
تداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، مقاطع مصورة لمجموعة من الشرطة الأمريكية وهي تعتقل مواطنا أسود من أصول أفريقية، وذلك أثناء فض أحد الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد.

وطالب أفراد الشرطة، الرجل بالنهوض والذهاب معهم لكنه رفض، مما دفعهم إلى تقييده بالقوة، وبعدما اطلعوا على هويته تفاجأوا من كونه عميلًا في مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي آي”، ففكوا قيوده على الفور.

بعدها قام العميل الفيدرالي بتوبيخهم، قائلًا “إنكم أغبى الأشخاص الذين التقيتهم في حياتي”، كما أخذ هوياتهم وطلب منهم الانتظار في مركز الشرطة، حتى يأتي للقاء مديرهم.

وانتشر الفيديو على منصات التواصل الاجتماعي محققًا ملايين المشاهدات، وشاركه العديد من المشاهير على حساباتهم بمواقع التواصل.

ومكتب التحقيقات الفيدرالي  (إف.بي.آي FBI)، هو وكالة حكومية تابعة لوزارة العدل الأمريكية تأسست عام 1908، وتعمل وكالة استخبارات داخلية وقوة لتطبيق القانون في الدولة، ولها سلطة قضائية على أكثر من 200 جريمة فيدرالية.

وكانت الاضطرابات بدأت عقب انتشار مقاطع فيديو لمقتل المواطن من أصل أفريقي جورج فلويد عندما جثم شرطي بركبته على عنقه أثناء اعتقاله في 25 مايو/أيار الماضي، وقد خلص تشريح طبي تم بناء على طلب عائلة الضحية فلويد إلى أن ما تعرض له جريمة قتل، مشيرا إلى أن قلبه توقف بسبب الضغط على عنقه وظهره.

وفرضت السلطات الأمريكية حظر التجوال في 40 مدينة وأعلنت حالة الطوارئ في 3 ولايات، واحتجزت نحو 4400 في الاحتجاجات التي تشهدها أغلب المدن الأمريكية منذ نحو أسبوع، إثر وفاة فلويد.

وكان ناشطون تداولوا، مقاطع مصورة للمظاهرات في المدن الأمريكية منذ ليلة أمس، احتجاجا على مقتل جورج فلويد، التي تظهر اعتداء الشرطة على المتظاهرين بأماكن متفرقة.





اترك تعليقاً

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram