آخر تحديث: مايو 3, 2019 - 8:53 ص

عين حرودة ..اعصار يضرب الفراشة والباعة الجائلين


مايو 2, 2019 - 4:55 م

كل من عاين صباح اليوم الخميس تلك الأكوام من الحجارة ، والقطع الكارتونية، والصفائح القصديرية والمعدنية ، والصناديق البلاستيكية ، وقطع الآجور، والواقيات الشمسية، وأطنان من القطع البلاستيكية المختلفة الأشكال والألوان والأحجام، وهي منتشرة على طول شارع المغرب العربي وشارع المختار السوسي ببلدية عين حرودة ،اعتقد أن إعصارا أو زلزالا قويا قد ضربها ، قبل أن يتبين أن الأمر يتعلق بحملة غير مسبوقة في تاريخ المنطقة لتحرير الملك العمومي بمركز عين حرودة والشوارع والأحياء المحيطة به .
فتحت الأشراف المباشر لباشا عين حرودة، وقائد قيادة الملحقة الأدارية الأولى الذي كان يرتدي لباسا عسكريا، ورئيس المركز الترابي للدرك الملكي بعين حرودة. وبدعم من عشرات الدركيين، وأفراد القوات المساعدة، وأعوان السلطة المحلية، وأعوان من جماعة عين حرودة، مدعومين بجرافة وشاحنتين ، شنت القوات العمومية صباح اليوم الخميس 2 ماي حملة لتحرير الملك العمومي، بكل من شارع المغرب العربي وشارع المختار السوسي لهدم مجموعة من الخيام البلاستيكية التي رفض أصحابها هدمها طواعية، بعد انتهاء المهلة التي أعطتها لهم السلطات المحلية ، والانتقال إلى المكان الذي خصصته لهم ما بين السور الوقائي لخطوط السكك الحديدية وحي الأمل ،كما همت هذه الحملة كذلك كسر وحجز بعض الطاولات التي كانت مبتوتة أمام مجموعة من محلات الجزارة لبيع أحشاء الذبائح بمركز عين حرودة، ونال المدخل الرئيس للسوق البلدي ( الجوطية ) نصيبه من الحملة، بعد أن استولى على مدخله مجموعة من باعة الخضر والفواكه.
وقد ثمن العديد من السكان والمواطنين هذه الحملة وتنفسوا الصعداء، ولو أنها جاءت متأخرة بعد محنة دامت عشرات السنين ، استطاب المقام فيها لمجموعة من الفراشة والباعة الجائلين، الذين لم يقنعوا بالتطاول على الرصيف، بل وصلت بهم الجرأة إلى إغلاق شارع المغرب العربي عن آخره في وجه حركة المرور عبر نصب خيام بلاستيكية شدت بأوتاد دقت في الأسفلت وسيجت بحجارة ضخمة خلقت بدورها مشاكل جمة للعابرين،وشوهت جمال المنظر العام وتسببت في كساد مجموعة من التجار القانونيين وأرباب الخدمات الحرة والمهنيين ،وخلقت مشاكل لسكان الأحياء والعمارات السكنية الذين أصبحوا يجدون صعوبة في الولوج إلى منازلهم أو ركن سياراتهم بالقرب منها، دون الحديث عن الأزبال والنفايات التي يخلفونها ورائهم.
ومن جانب آخر خلفت هذه الحملة موجة من الاحتجاجات في صفوف الباعة الجائلين ( المستقرين ) والفراشة، من بينهم مجازين معطلين وجدوا أنفسهم مضطرين للجوء لممارسة هذه المهنة من أجل كسب دريهمات محدودة ، منهم من يعيل عائلات ضمنها بعض المعاقين ، علما أن بعضهم لم يستجب لنداءات السلطات المحلية للأنتقال للمكان الذي خصص لهم، بسبب محاولة استقوائهم ببعض أعضاء جمعية زاغت عن هدف التنظيم والتأطير، وشجعت على الفوضى والعصيان، وهو ما نجم عنه توقيف حوالي 5 من المحتجين، وحجز هواتف آخرين شرعوا في تصوير لقطات لعملية تحرير الملك العمومي بدون ترخيص، وقد شوهد رئيس مركز الدرك الملكي سالم العرش، وهو يدخل في حوارات جانبية مع مجموعة من الفراشة والباعة الجائلين من أجل التخفيف من حدة الأحتقان، وإقناعهم بالانتقال إلى المكان الذي خصص لهم لكونه لن يشكل أي ضرر للمواطنين أو وسائل النقل، كما أنه لا يبعد عن شارع المغرب العربي وشارع المختار السوسي سوى ببضعة أمتار قليلة ،وذلك في انتظار انتهاء أشغال السوق النمودجي الذي سيستفيد منه مجموعة الباعة القاطنين بعين حرودة والمحصيين.
وتجدر الإشارة أن العديد من سكان الأحياء والعمارات السكنية بعين حرودة ، دأبوا منذ عدة سنوات على تحرير عرائض وشكايات فاقت العشرين، وإرسالها للسلطات المختصة من أجل التدخل لتحرير الملك العمومي من الفراشة والباعة الجائلين، أوضحوا من خلالها أن أغلبهم يقطنون بالبرنوصي وتيط مليل والشلالات.





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS