دوى انفجار قوي قبل قليل بشركة الصلب ( ميس ) ، المتواجدة على مستوى البدال الطرقي للطريق السيار المؤدي للرباط في النفود الترابي لجماعة الشلالات بالمحمدية.
وبمجرد سماعهم لهذا الانفجار الذي ما زالت أسبابه غير معروفة، خرج مجموعة من السكان المجاورين للشركة بدوار لبراهمة1 لمعرفة الأسباب خصوصا ان الشركة أصبحت تشكل لهم كابوسا نظرا لبعض الإنفجارات التي تحدت بين الفينة والاخرى ، كان أخطرها ما وقع في السنة الماضية حين إهتزت بعض المنازل على وقع إنفجار في حدود الساعة الثانية صباحا ، تسبب في حدوث رجات ببعض المنازل التي تشققت وتصدعت جدرانها وتطايرت ابوابها ونوافدها نتيجة انفجار خزان للوقود ،اشتعلت فيه النيران ، وهو ما ادى الى تطاير سقيفته البالغ وزنها ازيد من خمسة اطنان في الهواء ومن حسن الحظ انها سقطت في منطقة غير ماهولة وهو ماجنب سقوط قتلى بالدوار.




وتجدر الاشارة ان الشركة التي بنيت مند ازيد من عشرين سنة في منطقة ليست بالصناعية وفي ظروف اتارت كتيرا من الجدل لعدم قانونيتها قد خلقت مجموعة من المشاكل للسكان المجاورين لها ، من بينها الضجيج وثلوث الهواء واغلاق مجرى مائي لمياه الامطار وهو مادفع السكان للقيام بعدة وقفات احتجاجية بين الفينة والاخرى ،لكن مصائب الشركة ظلت تلاحق السكان لحد الساعة الدين اقتنعوا ان هناك جهات تحمي صاحب الشركة.