علمنا من مصادر موثوقة بها أن حزب العدالة والتنمية قد  أنهى كل الترتيبات  المتعلقة باللطعن في نتائج الإنتخابت التشريعية بالمحمدية لإقتراع 7 أكتوبر 2016 ، خصوصا الطعن في فوز وكيل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة الفائز حسب عمالة المحمدية بالمقعد الثالث  ، و من أجل كذلك المطالبة بإعادة فرز الأصوات،  بما أن حزب العدالة والتنمية مقتنع حسب المحاضر التي توصل بها  من طرف مراقبيه بالمكاتب المحلية والمركزية بأنه فاز بمقعدين وليس مقعد واحد،  بينما عاد المقعد الثالث لحزب الحركة الشعبية في شخص وكيل لائحته سعيد التادلاوي، وهو ما يحيل بأن حزب الأصالة والمعاصرة لم يحصل على  أي مقعد .




وتجدر الإشارة أن  النائبة الرابعة لرئيس المجلس الجماعي بالجماعة الحضرية للمحمدية  الفرحاني زهرة المنتمية لحزب المصباح ،   كانت قد أشارت في تدوينة لها منتصف ليلة الإقتراع،  بأن حزب العدالة والتنمية قد حصل على مقعدين ، مما جعل أنصار الحزب ينظمون مضاهرة حاشدة فرحا بالنتيجة المذكورة ، قبل أن تخيب ضنهم نتائج عمالة المحمدية التي أعطتهم مقعدا واحدا ، ومقعد للحركة الشعبية ومقعد للأصالة والمعاصرة .




مما جعل مجموعة من أنصار حزب العدالة والتنمية ومستشارين ينظمون  في الساعات الأولى من صباح يوم السبت 8 أكتوير وقفة احتجاجية أمام عمالة المحمدية للتنديد بعملية فرز الأصوات و التشكيك  فيها ، والغريب في الأمر أن عمالة المحمدية وفي أول ضاهرة لها خلال  الإنتخابات لم تقدم نتائج كافة لوائح الإنتخابات كما جرت العادة  ، بل اكتفت فقط بإعطاء نتائج  الأحزاب التي حصلت على نسبة 3%، وهي 5 أحزاب ،  ممثلة في حزب الإتحاد الإشتراكي وحزب الإستقلال إضافة للأحزاب الثلاثة الفائزة بالمقاعد المخصصة لعمالة المحمدية ، بينما لم يعرف أحد  عدد الأصوات التي حصلت عليها باقي الأحزاب وعددها 12 حزبا.

 

unnamed