عبرت العديد من الجمعيات الرياضيىة،  والعديد من الرياضيين بمنطقة العاليا خصوصا القاطنين بحي النهضة ورياض السلام،  عن غضبهم واستيائهم من الأثمنة التي وصفوها بالخيالية والتي تفرضها إدارةفضاء الطاهر  الرعد من أجل الولوج إلى الملعب للممارسة الرياضة خصوصا إجراء  مقابلات في  كرة القدم.

فمند تدشين هذا الملعب من طرف عامل عمالة المحمدية ووالي ولاية الدارالبيضاء الكبرى منذ حوالي ثلاثة أسابيع،   والذي أطلق عليه اسم ” فضاء الرعد ” ، وهو يعرف  حركة احتجاجية  وشد وجدب بين  مجموعة من الشباب وإدارة الملعب،  بسبب أثمنة الولوج التي لم يتم فيها حسب بعض الشباب مراعاة القدرة الشرائية للعديد من الأسر والرياضين، بما أن هذه الأثمنة تفوق طاقتهم وطاقة  بعض الجمعيات الرياضية، مما يجعل ها الفضاء حكرا على أشخاص لهم القدرة المالية للولوج إلى الملعب،  فيما يتم إقصاء مجموعة من المتعاطين للرياضة خصوصا كرة القدم ، وفي غياب حلول جدرية لهذا المشكل وعدم تخفيض أثمنة الولوج،  فقد عمد بعض الشبان إلى اقتحام الملعب يوم الأربعاء الماضي وهو ما دفع بالإدارة إلى الإتصال برجال الأمن،  حيت حضرت عناصر منها وقامت باقتياد بعض الشبان المحتجين لمخفر الشرطة من أجل الإستماع إلى أقوالهم ، لكن حسب بعض الرياضيين فإن إدارة الملعب كان من الواجب عليها أن تلجأ إلى تخفيض الأثمنة وليس اللجوء إلى الشرطة لترهيب وتخويف المواطنين.