آخر تحديث: يونيو 7, 2019 - 1:03 م

المحمدية … هذه هي الأسباب الحقيقية لقتل شابة لشاب بحي النهضة


المحمدية … هذه هي الأسباب الحقيقية لقتل شابة لشاب بحي النهضة
صورة تعبيرية
يونيو 7, 2019 - 1:03 م

وضعت مصالح الشرطة القضائية بأمن مدينة المحمدية صباح يوم أمس الخميس قيد الحراسة النظرية شابة متهمة بالقتل وشقيقها بتهمة المشاركة في القتل والضرب والجرح ، راح ضحيتها الشاب أشرف البالغ من العمر 17 سنة .

وحسب المعطيات التي حصل عليها موقع ” ميديا لايف ” فان الضحية دخل في نقاش حاد مع شاب جار له ، لكونه لم يستسغ اقدام والده على تثبيت كاميرات بمنزلهم ، حيت اعتبرها نوع من التلصص والتجسس على حياة أفراده وأفراد الجيران، ليتطور النزاع بين الشاب والضحية إلى عراك، قبل أن يتفاجئ بطعنة غائرة بسكين وجهتها له شقيقة الشاب ناحية العنق سببت له نزيف حاد ، ليسقط أرضا ويشرع في الترنح من شدة الألم، ليتم نقله على مثن سيارة إسعاف وهو بين الحياة والموت، لكنه لفظ أنفاسه قبل وصوله إلى المستشفى .

من جانب آخر كشفت مصادر مقربة من عائلة القاتلة وشقيقها، أن أسباب إقدام رب العائلة على تثبيت كاميرات بمنزله ، يعود سببه لكثرة الضجيج الذي يخلقه مجموعة من الشباب، الذين يتناولون بعض الممنوعات بجوارمنزله، والذي يستمر أحيانا إلى ساعات متأخرة من الليل، حارمين أفراد العائلة من الراحة والنوم ، وأن رب العائلة سبق له أن طلب من الشبان مرات متعددة الأبتعاد عن منزله لأنهم يقلقون راحته وراحة أبنائه، لكنهم كانوا يتجاهلون طلباته، مما دفعه الى تثبيت كاميرات كوسيلة من أجل تخويفهم بما أنها سترصد بعض تصرفاتهم الغير القانونية، وهو ما فطن له هؤلاء الذين اعتبروا أن الكاميرات ستكون بمثابة أدلة من أجل إدانتهم في حالة رفع شكايات ضدهم من طرف رب العائلة ، وأشارت ذات المصادر أن ثتبيت الكاميرات بالمنزل لن تضر أحدا باستثناء الذين يقومون بتصرفات غير قانونية، بما أنها موجه نحوالشارع وليس داخل البيوت للتلصص على الحياة الخاصة للأفراد ، وأوضحت أنه على عكس ما تروج له الأطراف الأخرى، فان تثبيت الكاميرات بمجموعة من الشوارع والأحياء بالمدن المغربية ، كان لها أيجابيات أكثر من السلبيات ، وكان لها الفضل الكثير في مساعدة رجال الأمن لأعتقال للصوص والخارجين على القانون ، بعد أن مكنت من تحديد أوصافهم وهوياتهم سواء كانوا راجلين أو على مثن سيارات ودراجات نارية.

هام كل الحقوق محفوظة لميديا لايف اي نسخ او قراءة لهدا المقال على وسائل اخرى بدون دكر المصدر قد يعرض صاحبه للمسائلة القانونية





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS