آخر تحديث: مايو 13, 2019 - 4:34 م

المحمدية … كلاب ضالة تهاجم شخص وترسله للمستشفى


المحمدية … كلاب ضالة تهاجم شخص وترسله للمستشفى
مايو 13, 2019 - 4:34 م

بتاريخ 27 أبريل ألمنصرم أي قبل أسبوعين تقريبا نشر موقع ” ميديا لايف ” مقالا تحت عنوان (المحمدية…جحافل من الكلاب تغزوا الحدائق والشواطئ والأحياء ) ،مرفوقا بالصورة أعلاه ، حاولنا من خلاله اتارة انتباه المسؤولين بكافة المصالح التابعة لعمالة المحمدية لظاهرة انتشار الكلاب بشكل ملحوظ بالمدينة ، والخطورة التي قد تشكلها على الأطفال والنساء والعجزة والمصلين الذين يقصدون المساجد في الفجر، لكن يبدو أن لا حياة لمن تنادي، وأن بعض المسؤولين ربما اعتبروا ما نشرناه مجرد لغو ومبالغة، لكن الأخبار القادمة من المنطقة السفلى تفيد بأن رجل يقطن بإقامة فضالة التي توجد أسفلها مقهى ” شيماء ” ، قد تعرض فجر اليوم لهجوم كلاب أثناء أداء صلاة الفجر بالمسجد المتواجد قرب مقر العمالة ، تسببت له في جروح غائرة في الرجل، أصيب من جرائها بنزيف دموي استلزم نقله لمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية لتلقي العلاجات الضرورية.
وقد علم موقع ” ميديا لايف “، أن الحاذت تسبب في خلق رعب وهلع للعديد من المصلين، الذين قرر بعضهم عدم التوجه الى المسجد لأداء صلاة الفجر من بينهم الضحية، فيما قرر آخرون الانضمام في جماعات للتوجه ذهابا وأيابا للمسجد كإجراء احتياطي، في انتظار أن تتدخل الجهات المعنية لوضع حد لهذه الكارثة.
ومن أجل التذكير نعيد نشر المقال السابق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المحمدية…جحافل من الكلاب تغزوا الحدائق والشواطئ والأحياء
لم يعد وجود الكلاب مقتصرا على التواجد والتكاثر ببعض الأحياء والشوارع ، بل أن جحافل من الكلاب أصبحت تشاهد وهي تجول في الحدائق كحديقة الأمير مولاي الحسن ” البارك ” سابقا ،وبالشواطئ كشاطئ المركزوالسابليط .
ظاهرة انتشار الكلاب بالمحمدية أصبحت ملفتة للنظر ومقلقة للسكان، دون أن تتحرك المصالح المعنية للتدخل من أجل وضعا حد للهجوم الكاسح للكلاب التي غزت البر والبحر ولم يبق لها سوى التوفر على أجنحة للتحليق في ا أجواء المحمدية ، وأصبحت تخلق الرعب والهلع في صفوف السكان خصوصا النساء والأطفال والمسنين، فالمعروف عن هذه الكلاب أنه بمجرد طلوع الشمس ومغادر الحراس الليليين الذين يقومون بتربيتها تصبح مسالمة ووديعة ،حيث تظل طوال النهار وهي مستلقية أسفل بعض الأشجار والأغراس أو الشاحنات المتوقفة للاستظلال هروبا من أشعة الشمس أو الأمطار ، لكنها تصبح عدوانية وشرسة في الليل، نباحها يقض مضاجع مجموعة من السكان، كما أنها تهاجم كل من قاده حظه العاثر للمرور بالقرب منها ليلا وكذلك المصلين أثناء توجههم للمساجد لأداء صلاة الفجر، دون الحديث ما تخلفه ورائها من فضلات وبعض الأمراض والطفيليات الملتصقة بها ووبرها، الذي قد يؤدي إلى إصابة البعض بالحساسية.
في السابق كان يتم إبادة العديد من الكلاب، بتسميمها من طرف أعوان مصلحة حفظ الصحة بجماعة المحمدية في الساعات الآولى من الفجر لكونها تكون جائعة، وكذلك لتفادي الدخول في مواجهات مع بعض الحراس الليليين أو بعض المواطنين ، لكن مع تعيين أحد الأطباء البيطريين بعمالة المحمدية، شرع في تطبيق قانون محاربة الكلاب بحدافره خوفا من المتابعات القضائية، ويقضي القانون المذكور بتوفر مجموعة من الشروط، من بينها حجز الكلاب في شاحنة مخصصة لذلك، وإيداعها بمحجز خاص بها، وانتظار مرور مدة زمنية تفوق العشرة أيام قصد اتخاد قرار قتلها في حالة عدم السؤال عنها من طرف مربيها ، لكن ما هو معروف أن أغلب الجماعات بالمغرب لا تتوفر فيها مثل هذه الشروط، لذلك تلجأ العديد من الجماعات الى طلب استصدار قرار عاملي قصد الشروع في ابادة الكلاب ولو بالرصاص،ومع ذلك لا تسلم مثل هذه العمليات من انتقادات بعض المواطنين، الذين يطالبون بالقتل الرحيم بدل اللجوء لمثل هذه الأساليب التي يصفونها بالهمجية.
الغريب في الأمر أنه توجد بمدينة المحمدية جمعية للرفق بهذه الحيوانات ،كما توجد جمعية أخرى بجماعة الشلالات تتوفر على مكان لتجميع واعالة هذه الكلاب أسستها مهاجرة سابقة ،ويبدوا أنه في غياب دعم وتشجيع وتنسيق بين الجمعيتين المدكورتين والمصالح المعنية ان لم نقل تهميشهما، مما يؤدي إلى إصابة أعضائها بالإحباط وبالتالي ترك المجال للكلاب لكي تصول وتجول في كافة فضاءات المحمدية في انتظار حلول كارثة، كافتراس الكلاب لأحد الأطفال والأكيد أنه عند حدوث ذلك لا قدر الله، ستسارع المصالح المعنية إلى التحرك، وسيصبح كل طرف يقوم بالقاء اللوم على الطرف الآخر بعد أن يقضي الله أمرا كان من الممكن تجنبه، لو تظافرت جهود المصالح المعنية وتدخلت بحزم لإيقاف كارثة غزو الكلاب لمدينة المحمدية





التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

إضافة تعليق

تابعونا

faceBook Twitter Youtube Google Plus Instagram RSS